الجنيد: إحياء ذكرى مجزرة آل الرميمة ليس للتباكي وإنما لفضح حقيقة العدوان ومرتزقته Bookmark and Share
التاريخ : 16-08-2018 قال نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد إن إحياء ذكرى مجزرة آل الرميمة ليس للتباكي وإنما لفضح وكشف الجرائم الوحشية التي قام بها مرتزقة العدوان، وتفاخر بتضحيات هذه الأسرة العريقة. وأكد الجنيد في فعالية أقيمت اليوم بصنعاء في الذكرى الثالثة لمذبحة آل الرميمة، أن جرائم قوى ومرتزقة العدوان سواء في مشرعة وحدنان بتعز التي شهدت مجزرة آل الرميمة أو المجزرتين الأخيرتين بحق أطفال ضحيان في صعدة أو الدريهمي في الحديدة لن تثني الشعب اليمني عن مواصلة صموده وثباته في مواجهة العدوان. وأشار إلى أن الدفاع عن الوطن هو ما يجب أن نستمر عليه لمواجهة العدوان الذي استهدف المدارس والأسواق والأحياء السكنية في جميع أنحاء الجمهورية. إلى ذلك أوضح عبد العزيز الرميمة أن المجزرة التي ارتكبت بحق آل الرميمة من صنع الإرهاب وليست جديدة حيث قام الاحتلال التركي بإنفاذ حملة عسكرية بكامل أسلحتها فرمت قرية حدنان بالمدفعية واخرج السكان منها وهدمت البيوت. وتطرق إلى تفاصيل المجزرة التي تندى لها جبين الإنسانية حيث قتل أغلب آل الرميمة وهجر الباقون من قريتهم، مشيراً إلى وحشية المجزرة التي تعرض لها آل الرميمة من قبل مرتزقة العدوان الذين لم يرعوا حرمة ولا اتفاق أو هدنة. بدوره دعا الطفل حمزة الرميمة في كلمته عن آل الرميمة كل أحرار اليمن إلى الدفاع عن الوطن من العدوان الغاشم وجرائمه الوحشية. وقال " أناديكم باسم طفل جار عليه الزمن شُرّد من حدنان ، وباسم كل طفل قتل في ضحيان وباسم كل أم وزوجه وأسرة مكلومة في كل بقعة من تراب اليمن أن تثأروا لكل قطرة دم سفكت في اليمن ". تخلل الفعالية عرض ريبورتاج عن ما تعرض له آل الرميمة من جريمة قتل وتهجير في منطقة حدنان بمحافظة تعز. سبأ
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
كسر زحوفات وعمليات هجومية وقصف على مواقع العدو ومرتزقته
واصل الجيش واللجان الشعبية كسر زحوفات العدو السعودي ومرتزقته وتنفيذ عمليات هجومية على مواقعهم وتجمعاتهم خلال الـ24 ساعة الماضية . ...المزيد


الأخبار المحلية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 15557299
Too many connections