وقفة للجرحى والمعاقين و المرضى أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء Bookmark and Share
التاريخ : 12-09-2018 نظم قطاع الطوارئ والإسعاف ورعاية الجرحى بوزارة الصحة العامة والسكان اليوم وقفة أمام مقر الأمم المتحدة بصنعاء لتسليط الضوء على معاناة الجرحى والمرضى جراء منعهم من السفر إلى الخارج للعلاج . وطالب بيان الوقفة التي شارك فيها عدد من الجرحى والمعاقين والمرضى والناشطين الحقوقيين ، الأمم المتحدة بالضغط على تحالف العدوان على اليمن لوقف العدوان وفك الحصار عن جميع المنافذ الجوية والبحرية والبرية. ودعا البيان الذي تلاه الناطق الرسمي بأسم وزارة الصحة الدكتور يوسف الحاضري إلى ضرورة تمكين الحالات الحرجة من المرضى والجرحى الذين يصعب علاجهم في اليمن ، من السفر إلى الخارج لتلقي العلاج وتمكين من هم في الخارج من العودة إلى الوطن، والسماح بدخول الأدوية والمستلزمات الطبية والاحتياجات الملحة للجرحى والمرضى. وحث المشاركون في الوقفة منظمة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر و الصحة العالمية وجميع المنظمات ذات الصلة ، على تحمل مسئولياتها الإنسانية والقانونية والأخلاقية الملزمة تجاه الجرحى والمرضى. كما طالب البيان هذه المنظمات بإدانة دول تحالف العدوان الضالعة في ارتكاب الجرائم والانتهاكات وفرض الحصار على الشعب اليمني وما أقدمت عليه مؤخراً من إفشال مشاورات السلام من خلال عرقلة ومنع الوفد الوطني والجرحى والمرضى من السفر إلى الخارج ، والعمل على تقديم الجُناة لمحكمة الجنايات الدولية. ودعا البيان الشعوب الحرة إلى رفع صوتها عالياً ضد عمليات الإبادة الجماعية التي يرتكبها العدوان منذ أكثر من 41 شهراً ومازال مستمراً بأكثر حدة وصلفاً. ووصف المشاركون في الوقفة الجرائم الممنهجة على الشعب اليمني بجرائم إبادة جماعية خاصة وأن جُلّ أهدافها من الأطفال والنساء منذ بداية العدوان على اليمن ناهيك عن ضحايا الجرائم الأخرى غير القانونية وغير المبررة على اليمن. واعتبروا الحصار وإغلاق المطارات والمنافذ البرية والبحرية بوجه الآلاف من الحالات المرضية المزمنة والحرجة والجرحى والمعاقين ، ومنع وصول الأدوية والمستلزمات الطبية ، أشد قبحاً وبشاعة وإجراماً من كل تلك المجازر على الرغم من مدى وحشيتها. وأدان البيان استمرار مجازر الإبادة والحصار من قبل تحالف العدوان،كما استنكر موقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان وجميع المنظمات ذات الصلة تجاه ما حدث ويحدث في اليمن. وفي الوقفة التي حضرها عضو مجلس الشورى صادق أبو شوارب و المدير التنفيذي لصندوق رعاية وتأهيل المعاقين المهندس محمد عبد الله الديلمي ، ألقيت كلمات من قبل وكيل وزارة حقوق الإنسان علي صالح تيسير والوكيل المساعد بأمانة العاصمة عبدالكريم الحوثي وعن الجرحى محمد الأهدل والمعاقين رياض الصوفي ، تطرقت إلى معاناة الجرحى والمرضى جراء منعهم من السفر للخارج . وأوضحت الكلمات أن تعنت ورفض العدوان سفر الجرحى والمرضى إلى الخارج انتهاك صارخ لكل قوانين حقوق الإنسان والتشريعات الأممية والدولية.. وأشارت إلى المادة 21 من اتفاقية جنيف التي تنص على احترام وحماية عمليات نقل الجرحى والمرضى المدنيين والعجزة والنساء التي تجري في البر بواسطة قوافل المركبات وقطارات المستشفى . سبأ
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة يغادر صنعاء
غادر صنعاء اليوم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث. ...المزيد


الأخبار المحلية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 14663211
Too many connections