البيان الختامي لمؤتمر فلسطين الثاني "قضية الأمة المركزية" المنعقد بصنعاء Bookmark and Share
التاريخ : 05-04-2024 دعا المشاركون في المؤتمر العلمي الثاني "فلسطين قضية الأمة المركزية" الذي اختتم أعماله اليوم تحت شعار "لستم وحدكم"، أبناء الأمة إلى نصرة فلسطين في غزة بالتحرك الجهادي الجاد والفاعل. واعتبروا في البيان الختامي الصادر عن المؤتمر الذي استمر أربعة أيام بمشاركة محلية وعربية وإسلامية ودولية، نصرة أبناء الشعب الفلسطيني واجباً دينياً وشرعياً وقومياً وإنسانياً ومقياساً للإنسانية والشهامة والنبل. وتوجه المشاركون في المؤتمر بالتحية والتقدير للدول الحرة والهيئات والشخصيات التي تحركت لنصرة الإنسان في فلسطين وفي مقدمتها "جنوب أفريقيا، وفنزويلا، والبرازيل"، مطالبين باعتماد المؤتمر سنوياً حتى تحرير فلسطين على أن يتم إنشاء أمانة عامة له بإشراف مجلس الوزراء، تبدأ مهمة الأمانة العامة بمتابعة تنفيذ مخرجات المؤتمر وتوصياته والإعداد لمؤتمر العام القادم. وحيوا الشهداء والجرحى والأسرى والمرابطين في تغور شرف الأمة وكرامتها في غزة العزة وصفة الكرامة، ويمن الإيمان والحكمة، ولبنان الإباء، وعراق المجد، وإيران الحضارة، وسوريا العروبة، وكل الصابرين والصابرات في غزة الجريحة الذين أعيوا الصبر صبراً وأعجزوا الموت شموخاً وصلابة. وثمنوا مواقف الشعب اليمني وقيادته الحكيمة وجيشه الشجاع في معركة "الفتح الموعود والجهاد المقدس" في مساندتهم لأبناء فلسطين وقضيتهم، الذي شكل هذا الموقف حجة على كل الشعوب والأنظمة العربية والإسلامية ونموذجاً مثالياً. وأشادت توصيات المؤتمر بالمشروع العملي للمجلس السياسي الأعلى الصادر في 24 يونيو 2019م والمتضمن مقترحات عمل عربي وإسلامي مشترك في تحرير فلسطين ومقدسات الأمة والتأكيد على كل ما ورد فيها لا سيما بناء قوة عسكرية عربية وإسلامية مهمتها تحرير فلسطين. وأكدت التفويض المطلق لقائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي في قيادة معركة "الفتح الموعود والجهاد المقدس"، واستمرار منع الملاحة الصهيونية في البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي، ومواجهة غطرسة العدو الأمريكي والبريطاني فيها عملاً بقوله تعالى " فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ". واستهجن المشاركون بشدة جرائم الكيان الصهيوني اليهودي في فلسطين والبراءة إلى الله من حالة الخذلان والتواطؤ التي باتت صفة لازمة لمعظم الأنظمة العربية والإسلامية إزاء مايرتكبه العدو الصهيوني في غزة والضفة من عمليات إبادة جماعية واستهداف ممنهج للوجود الفلسطيني وإدانة ما يقوم به المطبعون المتصهينين من إساءات ضد الشعب الفلسطيني. وطالبت التوصيات بإجراء المزيد من الدراسات للتحولات المتعددة الإستراتيجية التي أحدثتها عمليتي "طوفان الأقصى والفتح الموعود والجهاد المقدس" والبناء على ما حققته من قواعد جديدة للاشتباك وأهمية نقل المواجهات إلى عمق الأراضي المغتصبة. محور طبيعة الصراع مع العدو الصهيوني : أكدت توصيات المؤتمر أهمية اعتبار الحركة الصهيونية حركة إجرامية إحلالية عنصرية استمدت جذورها من أساطير دينية مُحرّفة لتبرير اغتصابها لأرض فلسطين وكسب تأييد العالم الغربي المسيحي لها، والتأكيد على أن هذا الكيان الصهيوني كيان لقيط نتج عن تلاقي إرادة الاحتلال الأوروبي مع الأهداف الصهيونية واعتباره قاعة عسكرية للاعداء المزروعة في قلب هذه الأمة وبقاؤه يُعد ثمرة انتصار الدول الغربية الاحتلالية على المسلمين وما يفسره تدخل أوروبا وأمريكا لإنقاذ كيان العدو عقب عملية "طوفان الأقصى". وطالب المشاركون بتوصيف مايحدث في غزة الفلسطينية من جرائم إبادة جماعية بأنها الجرائم الأشد والأخطر والأفظع والأبشع من بين الجرائم التي حدثت عبر التاريخ، واعتبار مشاركة الدول الغربية لدعم الكيان موقف عدائي للمسلمين يجب مواجهته. واعتبروا معركة فلسطين، جزءً من معركة أغلبية البشر ضد النخب المستكبرة المسيطرة على مقدرات البشرية التي تصنع الحروب والأزمات في العالم لضمان هيمنتها عليه، داعين إلى مأسسة الوعي العربي والإسلامي المستجد عربياً ودولياً الذي حققته معركة طوفة الأقصى، وكذا معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس في الظواهر والمتغيرات التي ترتبط بطبيعة الصراع، واعتبار التطبيع مع الكيان الصهيوني حركة اعتراضية لمنع التاريخ من السير باتجاهاته الطبيعية والحتمية بزوال الكيان الغاصب. وأكدت توصيات المؤتمر أن التطبيع مع المجرم الغاصب نوع من الولاء المُحرم شرعاً يتعارض مع الآيات القرآنية والتوجيهات النبوية الصحيحة ومع مبدأ الولاء والبراء في الإسلام، والدعوة للإعداد المؤسسي لمواجهة التطبيع على جميع الأصعدة وتفعيل المواجهة الشعبوية والرسمية. وأشارت إلى أهمية تضمين المفاهيم والإتجاهات والقيم المعززة للقضية الفلسطينية التي تبين أيضاً طبيعة الصراع ومخاطر التطبيع في المناهج الدراسية العامة والجامعية ودعوة الدول العربية والإسلامية التي التأسي باليمن في إقرار مقرر دراسي جامعي. وثمنت التوصيات قانون حظر وتجريم إقامة أي علاقات دبلوماسية أو سياسية أو عسكرية أو اقتصادية أو ثقافية أو أي علاقات مع الكيان الصهيوني بصورة مباشرة أو غير مباشرة ودعوة الشعوب لإصدار قوانين ومواثيق شرف مشابهة. محور الرؤية القرآنية للقضية الفلسطينية: أجمع المشاركون في مؤتمر "فلسطين قضية الأمة المركزية" على أن القرآن كتاب مبارك يهدي للتي هي أقوم في كل القضايا، وهدى إلى طرق الحل والغلبة والانتصار على الكيان الصهيوني، والترحم على روح الشهيد القائد الذي كان له الفضل والريادة في إعادة الأمة والمجتمع العربي إلى ثقافة القرآن الكريم وهدايته وتقديم الحلول والعملية للقضية الفلسطينية والتحذير من موالاة اليهود والنصارى المعتدين. وطالبوا بإحياء المصطلحات القرآنية وخصوصاً معركة المستضعفين مع المستكبرين والموالاة والمعاداة، وربط الأمة بكتاب الله ، ومنهج رسوله الكريم، وتحت قيادة الإعلام من آل البيت . محور جهاد أهل اليمن في فلسطين عبر التاريخ: أكدت توصيات المؤتمر، أهمية دور الروابط الثقافية والإتصال التاريخي الحضاري المباشر بين اليمن وفلسطين وبلاد الشام منذ القدم، مروراً بمشاركة اليمنيين في تحريرها في صدر الإسلام الى العلاقات التاريخية الحديثة والمعاصرة. ونوهت بدور وموقف اليمن الرسمي والشعبي في حرب الإنقاذ 1948م وتخليد ذلك الدور في المناهج الدراسة والتعليم الجامعي والبرامج الإعلامية. وشدد المشاركون على ضرورة إجراء المزيد من الدراسات عن الأطماع الصهيونية في اليمن لموقعها الجغرافي المتميز وضرورة التيقظ الدائم للكيد والإضلال والإفساد اليهودي في اليمن. محور أهمية الصرخة والمقاطعة الاقتصادية: دعت توصيات مؤتمر "فلسطين قضية الأمة المركزية" الشعوب العربية والإسلامية إلى تفعيل سلاحي الصرخة في وجه المستكبرين والمقاطعة الاقتصادية باعتبارهما سلاحاً مؤثراً وفعالاً وغير مكلف يغيظ الأعداء وينال منهم نيلاً كبيراً. وأشادت بقرار الحكومة اليمنية بحظر دخول منتجات الشركات الأمريكية والشركات الداعمة للكيان الصهيوني، ودعوة الحكومات العربية الإسلامية إلى اتخاذ مواقف مشابهة. محور دور اليمن السياسي والعسكري والشعبي في نصرة فلسطين: طالب المشاركون في المؤتمر بالعمل على تعزيز الحالة المشهدية اليمنية التاريخية غير المسبوقة والانسجام بين القيادة والشعب والجيش والجغرافيا وجعلها قاعدة انطلاق لحركة عربية إسلامية عالمية تنظم غضب الشعوب لتتجه نحوتحقيق سيادتها ومصالحها بعيداً عن هيمنة الدول الاستكبارية. وحثت التوصيات الشعوب العربية والعالمية المقهورة إلى الاستفادة من التجربة اليمنية واعتبارها أنموذجاً يحتذى بفاعلية التحرك الشعبي والمقاطعة والإنفاق لدعم المجاهدين والشعب الفلسطيني في غزة، والمطالبة بالاستمرار في الخروج الشعبي الأسبوعي وأهميته في ارسال رسالة تحدٍ قوية للعدو وتقديم الدعم النفسي لابناء ومجاهدي غزة . محور دور الإعلام المقاوم في نصرة القضية الفلسطينية: طالبت توصيات المؤتمر ببناء واعتماد استراتيجية إعلامية موحدة تدعم الموقف العسكري والسياسي لمحور المقاومة والجهاد وفضح الجرائم السردية الصهيونية ومواجهة الإعلام الصهيوني و المتصهين بفعالية أقوى. ودعا المشاركون في المؤتمر بالاستثمار المنظم والمدروس لوسائل التواصل الاجتماعي للتحرك إعلامياً بمختلف اللغات والاستفادة من المؤثرين العالميين والمتعاطفين مع القضية الفلسطينية وتحفيزهم على استمرار نشر جرائم الكيان الصهيوني ومظاهر الصمود الفلسطيني ومدهم بكل ما يتوفر من فيديوهات وصور ومعلومات وتجوي صناعى محتوياتهم. وأوصوا بعمل مجموعات مقاومة على مواقع التواصل الاجتماعي والرد الفوري على المطبعين والتهديد بمقاطعة المنصات المتحيزة وتقديم عرائض لسياستها والدعوة إلى إنشاء برامج ومنصات بديلة لتلك البرامج والمنصات، والدعوة لجميع أبناء الأمة للمشاركة في يوم القدس العالمي . وكان المؤتمر الذي أربعة أيام، 80 بحثاً ومشاركة علمية توزعت على ستة محاور شملت "الرؤية القرآنية للقضية الفلسطينية، وجهاد أهل اليمن في فلسطين عبر التاريخ، وأطماع العدو الصهيوني في اليمن، وطبيعة الصراع مع العدو الصهيوني، وأهمية شعار الصرخة والمقاطعة الاقتصادية، ودور اليمن السياسي والعسكري والشعبي في نصرة القضية الفلسطينية خاصة بعد السابع من أكتوبر 2023م. وهدف المؤتمر إلى توضيح الرؤية القرآنية تجاه القضية الفلسطينية، وبيان مظلومية الشعب الفلسطيني وأساليب ووسائل العدو الصهيوني في المظلومية وتعميقها وكشف طبيعة الدور البريطاني والأمريكي في زرع كيان العدو الصهيوني.
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
المرحلة الرابعة من التصعيد خطوة استراتيجية تعزز موقف المقاومة الفلسطينية سياسيا وعسكريا
انتصارا للشعب الفلسطيني الذي يتعرض منذ أكثر من سبعة أشهر لحرب إبادة وحصار ظالم، جاء إعلان القيادة اليمنية في صنعاء، عن المرحلة الرابعة من التصعيد ضد العدو الصهيوني لتوسيع نطاق العمليات الهجومية على السفن الإسرائيلية والمرتبطة بالعدو، وأي مصالح أو أهداف تابعة له....المزيد


الأخبار المحلية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 27698513
Too many connections