سبعة أفلام روائية وثمانية وثائقية في المسابقة الرسمية لمهرجان الخليج السينمائي 2010 Bookmark and Share
التاريخ : 23-08-2010 اختار مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس "هيئة دبي للثقافة والفنون" (دبي للثقافة)، سبعة أفلام روائية طويلة للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان، بعد عملية تقييم واسعة شملت مئات الأفلام من مختلف أنحاء العالم.

اختار مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس "هيئة دبي للثقافة والفنون" (دبي للثقافة)، سبعة أفلام روائية طويلة للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان، بعد عملية تقييم واسعة شملت مئات الأفلام من مختلف أنحاء العالم.

ومن المتوقع ـ حسب بيان تلقى سبأنت نسخة منه ـ أن تشهد مسابقة الأفلام الروائية الطويلة منافسة حادة بين مجموعة من الأعمال التي حظيت بثناء نقدي كبير على المستوى الدولي، للفوز بجائزة المهرجان الكبرى. ويقدم مهرجان الخليج السينمائي للفيلمين الفائزين بالمركز الأول والثاني جوائز نقدية بقيمة 50 ألف و35 ألف درهم على التوالي.

وكانت ثلاثة من الأفلام المشاركة في المسابقة، وهي "دار الحي" و"ضربة البداية" و"المحنة"، قد قوبلت باستحسان كبير عند عرضها في مهرجان دبي السينمائي الدولي 2009، ويقدم مهرجان الخليج السينمائي فرصة جديدة لمتابعة هذه الأعمال الهامة وغيرها من الأفلام التي تقدم صوراً واقعية وقوية حول الحياة في منطقة الخليج.

وقال مسعود أمرالله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي: "تتميز الأفلام السبعة التي اختيرت للمشاركة في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بغنى المحتوى الفني وجودة السرد والمستوى التقني، ويتجلى في هذه الأعمال الازدهار الكبير الذي يشهده الإبداع السينمائي في الخليج. ومما يلفت الانتباه أيضاً هو أن هذه الأفلام تحمل موضوعات عالمية، بما يؤكد على الدور الذي يمكن للسينما أن تلعبه في تعزيز التواصل بين البشر من كافة أصقاع الأرض، كما هو الحال في العالم العربي ككل".

وأضاف: "إضافة إلى دور هذه الأفلام في التعريف بطبيعة الحياة في منطقة الخليج، فإنها ستساهم أيضاً في تغيير الصورة النمطية التي تسود في بعض الوسائل الإعلامية حول المنطقة. وتستلهم هذه الأعمال قصصها من واقع الحياة اليومية والمبادئ الأخلاقية والثقافية التي تتجذر فيها، ونحن على ثقة من أنها ستحظى باهتمام وتقدير كبيرين من قبل جمهور المهرجان".

وتدور أحداث فيلم "دار الحي" للمخرج الإماراتي علي مصطفي في مدينة دبي، ويستكشف من خلاله التنوع الثقافي لمدينة تتميز بأحلامها وطموحاتها ، وتنفرد بغناها الثقافي والعرقي والاجتماعي. ويعتبر "دار الحي" أول فيلم يكتبه وينتجه ويخرجه إماراتي بالتعاون مع فريق عمل عالمي، ويبشر بميلاد سينما إماراتية باهرة.

أما فيلم "ضربة البداية" للمخرج شوكت أمين كوركي فيروي قصة الشاب "آسو" الذي يقوم بتنظيم مباراة لكرة القدم بين الصبية الأكراد والعرب من العراقيين الذين يعيشون في ملعب بكرة القدم يعاني من الدمار. ومع حلول الموعد المنتظر، تتحول حياة هؤلاء إلى فوضى رهيبة إثر حادث مأساوي. وكان فيلم "ضربة البداية" قد حاز على جائزة المسيرة الجديدة في مهرجان بوسان الدولي للسينما.

ومن جهة أخرى، يناقش فيلم "المحنة" للمخرج حيدر رشيد موضوع قسوة الغربة في لندن التي تعج بفوضى الزحام والحركة. ويروي هذا الفيلم قصة ابن كاتب وأكاديمي عراقي معروف يواجه محنة مع ذاته بسبب الحيرة فيما إذا كان عليه أن ينشر كتابه الأول أم لا، مستغلاً مأساة والده الذي تعرّض للخطف والاغتيال في بغداد. وبالتزامن مع تلك الحيرة يواجه الشاب محنة حسم الموقف من حبّه، من طرف واحد، لأفضل صديقة لديه.

وفي عرضه العالمي الأول يروي المخرج الإماراتي ماهر الخاجة في فيلمه "لعنة إبليس" حكاية مجموعة من السينمائيين تتوجه إلى الجزيرة الحمراء لاستكشاف المنطقة، لكن اختفاءهم يثير ضجة إعلامية في الصحف والمجلات والقنوات المحلية التي يصل مراسلوها إلى المكان بحثاً عن المفقودين. هناك، يبدأ الصراع بين الإنس والجن، والبحث عن الحقيقية المدفونة. وكان المخرج ماهر الخاجة قد فاز بتنويه خاص عن فيلمه "الغرفة الخامسة عويجة" في الدورة السابقة من مهرجان الخليج السينمائي.

ويحكي فيلم "حنين" للمخرج عباس حسين الحليبي، الذي يعرض لأول مرة عالمياً، قصة تعايش عائلتين من الطائفتين السنية والشيعية، في مثال حي لصورة المجتمع البحريني خلال ثمانينات القرن الماضي. يسلط الفيلم الضوء على أهمية نبذ الطائفية، ويسترجع عدداً من الحوادث التي عصفت بالعالم وتأثيرها على البحرين، مثل الحرب العراقية الإيرانية، والحرب السوفياتية على أفغانستان.

أما فيلم "الشر الخفي" للمخرج محمد هلال، والذي يعرض لأول مرة عالمياً؛ فيروي ثلاث قصص لثلاث عائلات تسكن في فيلا مسكونة بالأشباح، بعد بنائها هذه الفيلا على مقبرة إحدى العائلات، وكيف تتكاتف العائلات لمواجهة الأرواح الشريرة. في حين يتناول فيلم "أيام يوسف الأخيرة"، في عرضه العالمي الأول، للمخرج محمد جناحي قصة التحديات التي يواجهها ثلاثة أشقاء يفقدون والدتهم إثر مغادرة الأب للمنزل.


إلى ذلك اختار مهرجان الخليج السينمائي في دورته الثالثة،ثمانية أفلام وثائقية متميزة للمشاركة في المسابقة الرسمية للمهرجان.

وتشمل الأعمال المشاركة أفلاماً لمخرجين شباب من دولة الإمارات العربية المتحدة والعراق والكويت وغيرها، ووقع الاختيار عليها بعد عملية تقييم دقيقة للأفلام الوثائقية لمخرجين مقيمين في الخليج أو ممن قدموا أفلاماً تستوحي مواضيعها من واقع الحياة في المنطقة. وستعمل لجنة من سينمائيين وشخصيات ثقافية على اختيار الأفلام الفائزة بالجوائز الثلاث الأولى التي تبلغ قيمتها 25 ألف و20 ألف و15 ألف درهم، إضافة إلى جائزة لجنة التحكيم الخاصة التي تبلغ 10 آلاف درهم إماراتي.

وقال مسعود أمرالله آل علي، مدير مهرجان الخليج السينمائي: "يتطلب إنجاز الأفلام الوثائقية قدراً كبيراً من الإبداع والشجاعة، ولديها المؤهلات لمعالجة القضايا الاجتماعية أو السياسية الملحّة بما يجعل منها وسائل تعبيرية تجتذب المخرجين، ليسلطوا الضوء من خلال الفن السينمائي على مختلف المواضيع الهامة. ويحرص مهرجان الخليج السينمائي على تشجيع المواهب من خلال مسابقة الأفلام الوثائقية التي حظيت باهتمام كبير من صانعي الأفلام في أنحاء العالم".

وأضاف: "وقع الاختيار على ثمانية من أفضل الأفلام التي تناقش مواضيع مختلفة بأساليب متنوعة، ونحن على ثقة من أنها ستنال إعجاب جمهور المهرجان وستعرفه على الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها هؤلاء المخرجون الشباب".


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق

شاركنا بارائك ومقترحاتك

الإخوة / متصفحي موقع قناة اليمن الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 58 دقيقة و 25 ثانية دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
الإسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
الأحرف المتاحة : 800
الأرشيف
 
محافظات الجمهورية تعرب عن تعازيها باستشهاد المناضل عبد العزيز عبد الغني
عبرت القيادات المحلية والتنفيذية والفعاليات السياسية في عموم محافظات الجمهورية عن حزنها العميق لرحيل فقيد الوطن الشهيد عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى متأثرا بإصابته جراء الاعتداء الإرهابي الغادر الذي استهدف فخامة رئيس الجمهورية وكبار قادات الدولة في أول جمعة من رجب الحرام. ...المزيد


تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13441698
Too many connections