أدباء وفنانون: اليمن خسرت برحيل الفنان الأخفش رائدا من رواد إحياء التراث الغنائي اليمني Bookmark and Share
التاريخ : 02-09-2010 أكد أدباء وفنانون يمنيون أن اليمن خسرت برحيل الفنان الكبير محمد قاسم الاخفش علما من أعلام الأغنية اليمنية ورائداً في إحياء التراث الغنائي اليمني وفقد بأفوله قامة فنية إبداعية قل أن تتكرر.

أكد أدباء وفنانون يمنيون أن اليمن خسرت برحيل الفنان الكبير محمد قاسم الاخفش علما من أعلام الأغنية اليمنية ورائداً في إحياء التراث الغنائي اليمني وفقد بأفوله قامة فنية إبداعية قل أن تتكرر.

وأشاروا إلى أن الفنان الأخفش رفد خلال مسيرته الفنية المكتبة اليمنية بالكثير من الأغاني الوطنية والعاطفية شكلت مدرسة غنائية ذات خصوصية تؤكد عبقرية صاحبها وديمومة منجزها.

وأكدوا في أحاديث لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المسيرة الفنية للفنان الأخفش الذي رحل اليوم بعد صراع مرير مع المرض عن عمر ناهز الـ 64 عاما شاهدة على الأثر الذي سجله في سفر الأغنية اليمنية واللحن الأصيل حتى بات واحداً من أعلام وعمالقة الفن اليمني ورمزا من رموز اللون الصنعاني الأصيل.

يؤكد الشاعر الكبير عباس الديلمي بأن اليمن خسر رائداً من رواد إحياء التراث الغنائي اليمني، وقال "الاخفش هو الفنان الشامل الذي قام بدوره على أكمل وجه فهو أول من غنى للقطاع الطلابي والمزارع والمدافعين عن الثورة والعمال في المصانع ".

وتابع الديلمي رئيس قطاع إذاعة صنعاء البرنامج العام " واستطاع الاخفش أن يجلي الغبار عن موروثنا الفلكلوري وقدمه بشكل جميل للساحة العربية بدليل أن بعض الأعمال الغنائية التي طورها وجددها انتشرت على الساحة العربية".

وأشار إلى رصيد الفنان في مجال الأعمال الاستعراضية ومنها "هيا نغني للمواسم" ، لافتا إلى أن الفنان لم يكن أنانيا في إبداعه وإنما قدم الكثير من الألحان للكثير من الفنانين الشباب".

ويستطرد الديلمي " لايسعني في هذه المناسبة إلا أن أقول أرجو أن لا يظلم الفنان ميتاً كما ظلم حياً وإن كان من عاداتنا أن نكرم الأموات أرجو أن لا تغفل الجهات المعنية عما يجب أن نفي به لهذا الفنان الذي أعطانا كل ما يملك وبقي أن أقول إن كان للعود ملك هو فريد الاطرش فالاخفش احد أمراء العود في الوطن العربي ".

الشاعر الكبير حسن الشرفي يقول "عرفت الفنان الكبير محمد قاسم الأخفش عن قرب وزرته إلى بيته ثلاث مرات أولها في عام1997م، وكانت أشعر حينها بأن الأخفش شخص قريب من النفس، وعندما زرته كبر في نفسي أكثر، وتوالت الزيارة به مرتين تقريباً، ومن ثم بقي التواصل هاتفياً".

وأضاف " وجدت الأخفش الفنان والمبدع الراقي المحبوب وبفنه الرفيع يدخل إلى القلب دون استئذان سواء في الأغنية أو الأنشودة أو حتى ألحانه التي قدمها كثيرون من المبدعين الشباب".

وأكد الشرفي أنه بدء يتعلق بالفنان الأخفش من خلال أغنيته" ألا جينا نحيكم ونسمر معاكم" ومن ثم جاءت أغنيته الرائعة بعنوان " ألا جس نبض الوتر ياسمير" ، معتبرا رحيل الفنان الأخفش يمثل فراغاً كبيراً كونه أحد ستة مبدعين يمنيين كبار من أبناء جيله أمثال " السنيدار، الحارثي، أيواب،أبوبكر سالم، المرشدي".

ولفت إلى أن الأخفش كان يتحدث بمرارة عن بعض الفنانين الشباب معربا عن خوفه من أن يشوهوا وجه التراث الغنائي الأصيل، كما كان يدعوهم إلى التجديد ولكن بدون التنكر للتراث الأصيل.

واعتبر الشاعر والكاتب عبد العزيز شايف الفنان الأخفش أحد أعلام الغناء والفن اليمني الذي تميز بالقدرة على العزف الجيد والشامل، وعده احد العازفين المتميزين على مستوى الجزيرة العربية والخليج.
وقال شايف "كان الأخفش متواضعاً في تعاملاته مع زملائه، عاشقا لفنه الذي كان يتملكه في كل لحظة".

ونوه بإبداعه وقدرته على الجمع بين الأصالة والتراث، والفن المعاصر فغنى لكثير من كبار الشعراء أمثال مطهر الإرياني، عباس الديلمي، عباس المطاع وغيرهم.

وأضاف شايف" شخصياً كتبت له أغنية طلبها مني على لحن كان قد وضعه مسبقاً، أقول في مطلعها "سرب الحمام غنا حتى شجاني، بأجمل الألحان والمعاني، غنى لشهر الحب والأماني، فرددت كل القلوب أغاني"، وقد اشتهرت هذه الأغنية باسم عمال في المصانع.

وتابع شايف "الأخفش فنان أكاديمي حيث تلقى دراسته العليا في المعهد العالي بالقاهرة وتلقى دورة تدريبية فنية في الكويت وله مدرسته الخاصة في الإلحان ويتميز بأنه يبحث عن مطربين لألحانه كما تميز بالتواضع الجم والتزامه بالعمل في مكتبة الإذاعة والتنسيق بإذاعة صنعاء.

كما أعتبر الأديب والفنان جابر علي أحمد الفنان الأخفش حالة إبداعية فريدة ، يقول جابر"عندما يمسك الأخفش الريشة يتناثر النغم الجميل من كيانه المتدفق جمالاً، وعندما استمع إلى ألحانه ينتابني إحساس خاص لأن العالم ما زال يشي بأشياءه القيمة".

وأضاف جابر مدير المركز الوطني للتوثيق الموسيقي " الأخفش صديق عزيز وكم سعدت بمجالسته واستمتعت بألحانه لما تحمله من عذوبة وبيان الموسيقي ما يأسر القلوب ويطوف بالأحلام إلى حيث المحراب الحقيقي للفن".

وأكد أن وفاة الفنان الكبير محمد قاسم الأخفش سيترك فراغاً كبيراً في الساحة الفنية، مشيرا إلى أن فنه ورغم بساطته الظاهرية إلا أن كوامنه مليئة بالجواهر الموسيقية.

ونوه بقدرة وملكة الأخفش العجيبة في صياغة عالم نغمي خاص، مؤكداً بأن هذه القدرة لا يتمتع بها كثيرون من ممارسي الغناء.

ويقول الفنان ايوب طارش " إن الفنان الاخفش وان غيبه الموت فقد خلده فنه وإبداعه فقد كان له فنه والحانة وبصماته في الغناء اليمني ما جعله فناناً مبدعاً ومتميزاً وأحببناه وأحببنا لونه وأغانيه وقد أعطى الكثير خلال مسيرته الفنية المتميزة".

وأضاف " أعجبت بالفنان الاخفش وبتميزه وكنت أتمنى أن يجمعني به عمل فني ما دفعني إلى التغني في إحدى المناسبات بأغنيته المشهورة "ألا جينا نحييكم ونسمر معاكم" .

ويشير الفنان عبدالباسط الحارثي إلى أن الأخفش كان من أوائل من تغنى بالثورة والجمهورية ومن أفضل ملحني اليمن وتغنى للعامل والمغترب والوطن والمزارع من خلال أغانيه المختلفة مثل " دقت طبول مسيرتي ، يا أهل الوطن يازراع ، الا جينا نحييكم ونسمر معاكم " والكثير من الأغاني والألحان المتميزة.
وأكد الحارثي أن الفنان الأخفش أثرى الساحة الفنية بالكثير من الأغاني والألحان التي تغنى بها العديد من الفنانين الشباب.

ويقول الشاعر والكاتب صلاح محمد المقداد "استطاع الفنان المبدع محمد قاسم الأخفش أن يفرض إبداع لحنه وفنه بنفسه، إذ رسمت أعماله الفنية والغنائية والإبداعية طابعا خاصاً في أذهان المتلقي والمتذوق لفنه المميز من خلال الأداء الراقي لحنا وغناء".

وأضاف صلاح " فمن أول وهلة تسمع الأغنية تعرف أنها للأخفش، إن لم تحدد أسم الأغنية ذاتها، ومن أشهر أغانيه التي غنتها الأجيال الا جينا نحييكم ، أول العشقة سمر يتبع سمر، وغيرها من الأغاني التراثية الصنعانية الجميلة التي جعلته مميزا، ويمثل نسيج متفرد في مجال الطرب والغناء.


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق

شاركنا بارائك ومقترحاتك

الإخوة / متصفحي موقع قناة اليمن الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 58 دقيقة و 25 ثانية دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
الإسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
الأحرف المتاحة : 800
الأرشيف
 
محافظات الجمهورية تعرب عن تعازيها باستشهاد المناضل عبد العزيز عبد الغني
عبرت القيادات المحلية والتنفيذية والفعاليات السياسية في عموم محافظات الجمهورية عن حزنها العميق لرحيل فقيد الوطن الشهيد عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى متأثرا بإصابته جراء الاعتداء الإرهابي الغادر الذي استهدف فخامة رئيس الجمهورية وكبار قادات الدولة في أول جمعة من رجب الحرام. ...المزيد


تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13441744
Too many connections