اليمن يحتفل مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي للسياحة Bookmark and Share
التاريخ : 29-09-2010 "تحت شعار السياحة والتنوع الحيوي"..احتفلت الجمهورية اليمنية اليوم مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي للسياحة الذي صادف اليوم الـ27 من سبتمبر من كل عام بإقامة سلسلة من الفعاليات والأنشطة شملت عدد من محافظات الجمهورية .

"تحت شعار السياحة والتنوع الحيوي"..احتفلت الجمهورية اليمنية اليوم مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي للسياحة الذي صادف اليوم الـ27 من سبتمبر من كل عام بإقامة سلسلة من الفعاليات والأنشطة شملت عدد من محافظات الجمهورية .
ففي العاصمة صنعاء، تحدث وزير السياحة نبيل حسن الفقيه في حفل نظمته الوزارة بالمناسبة بحضور رئيس الاتحاد اليمني للسياحة يحيى محمد عبد الله صالح ورئيس الهيئة العامة للاثار والمتاحف عبد الله باوزير وعدد من المسئولين والمهتمين .
وفي مستهل كلمته رفع الوزير الفقيه اسمى ايات التهاني والتبريكات للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الاخ الرئيس علي عبد الله صالح والشعب اليمني بمناسبة الاحتفاء باعياد الثورة اليمنية ( 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر ).. مؤكدا أهمية وعظمة أن يحتفل شعبنا بالاعياد الوطنية في ذات الوقت الذي يحتفل فيه مع سائر بلدان العالم باليوم العالمي للسياحة، وبما من شأنه تعزيز قيم الولاء الوطني والارتقاء بالوعي المجتمعي باهمية السياحة باعتبارها احد أهم وأبرز القطاعات الاقتصادية الواعدة والتي من شأنها الارتقاء بالمجتمع على كافة المستويات والاصعدة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية ..
كما أكد الوزير الفقيه سعي اليمن مع المجتمع الدولي نحو ربط المشاريع السياحية بالتنمية المستدامة والمساهمة في ايجاد سياسيات تقع في اطار التنوع الثقافي والطبيعي، كما اكد سعي اليمن نحو وضع ضوابط قانونية تسهم في حماية الموروث الثقافي والتأريخي وحماية الأثار ومكافحة التهريب والاتجار بالاثار، في اشارة إلى جهود وزارة السياحة ووزارة الثقافة المعنية والهيئة العامة للاثار من خلال التعديلات الجديدة لقانون الاثار.
ونوه الوزير الفقيه باهمية العمل على توظيف الموروث الثقافي المميز لليمن التوظيف الخلاق بما يساعد على تطوير المنتج السياحي اليمني باعتباره هدف مشترك يجب أن تتماثل فيه دور الدولة ودور القطاع الخاص بشراكة متنامية .. مؤكدا في ذات الصدد على الدور الهام الذي تلعبه القطاعات المختلفة باتجاه الحفاظ على استدامة الموارد والحفاظ على التنوع بما ينعكس على توجهات صناعة السياحة والاهتمام بتطوير المنتج السياحي والاستفادة مما حبا الله اليمن من موارد ومقومات طبيعية خلابة من تنوع .
من جهته اشار الامين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي في كلمته التي القاها عنه بالنيابة صالح الفريد مدير عام العلاقات الخارجية بوزارة السياحة إلى أهمية اللحظة التي يتحد فيها المجتمع الدولي اليوم بالاحتفاء باليوم العالمي للسياحة لهذا العام وهو يرفع شعار الحياة علي الارض، تجاوبا مع الحملة الدولية التي أطلقتها الامم المتحدة لجعل عام2010 عام التنوع الحيوي.. مؤكدا أن صناعة السياحة ليست بمعزل عن ذلك، فهي تشاطر العالم هذه الاحتفالية، برفع شعار "السياحة والتنوع الحيوي". كشعار لليوم العالمي للسياحة 2010، والذي تستضيف فعاليته لهذا العام"جمهورية الصين الشعبية"
واكد الدكتور الرفاعي أن التنوع الحيوي يعتبر احد اهم المقومات والقوى المحركة لصناعة السياحة. فالتنوع الثقافي والحضاري الغني للحياة على الارض، يمثل فى حد ذاته اهم مقومات صناعة السياحة.
مما يتيح لملايين من مختلف دول العالم بالسفر والسياحة كل عام.
وأشارت الكلمة الى ان التنوع - باعتباره نسيج معقد ومتعدد من الانواع والانماط والانظمة الاحيائية البيئية الفريدة والذي يشكل عالمنا- يجابه العديد من المخاطر والتحديات على المستوى العالمي.
فالضغط السكاني العالمي والانشطة والاعمال البشرية غير المستدامة والمتوازنة تحدث ضررا وتنعكس وبشكل سلبي على التنوع البيئي والاحيائي، وبمعدل ينذر بفقدان وتدهورهذا التنوع.
واضاف الامين العام :" ومن هذا المنطلق وادراكا منا بالاهمية البالغة لراسمال الارض الطبيعي واستدامة ذلك على المدى الطويل، فانه جدير بنا القول بان صناعة السياحة حثت وتحث وبشكل مسنمر على حماية التنوع الحيوي وادارة الموارد بشكل مستدام. حيث ان صناعة السياحة الغنية والناجحة هي التي تعتمد في المقام الاول على التنوع والتعدد الوفير للموارد والنمو المستدام لكل انماط السياحة بما يسهم في تحقيق نمو مضطرد للتمويلات المالية الكفيلة بحماية والمحافظة على التنوع الحيوي.
وتابع الامين العام :" لذلك نجد ان العائدات الايرادية لمعظم الدول ولاسيما الاقل نموا في العالم تجبى غالبا من الاستمتاع بالتنوع الاحيائي، وتعد مصدرا للدخل والحصول على فرص عمل للمجتمعات المحلية.
ولهذا الانسجام والتوافق بين السياحة والتنوع الحيوي اهمية متزايدة على الحياة المعيشية والتخفيف من حدة الفقر، مما يتوجب علينا توجيه هذه الروابط نحو التنمية المستدامة المتوازانة .
ودعا الامين العام لمنظمة السياحة العالمية إلى أهمية حماية التنوع الحيوي باعتباره يمثل تحد هام وعاجل يهمنا جميعا - المجتمع الدولي والحكومات والشركات بالاضافة الى المسافرين - مما يستدعي تظافر الجهود والامكانيات والعمل مبكرا لمجابهة هذا التحدي ومعالجته. وقال :" انا على ثقة تامة بان الجميع سيتحدون ويقفون جنبا الى جنب لابراز الدور الحيوي والفعال وعلى مدار العام 2010م في حماية التنوع الحيوي وتضخيم مساهمته في التنمية المستدامة والتخفيف من الفقر. نتطلع للاحتفال سويا بالغنى والوفرة الطبيعية لكوكبنا.
إلى ذلك كرمت وزارة السياحة الفائزين بالجوائز المالية والعينية في المسابقات السياحية والثقافية التي رصدتها الوزارة بالمناسبة، وشملت مجالات التصوير الفوتوغرافي والتشكيل والقصة القصيرة والمنتجات الحرفية، باشراف لجان تحكيم ضمت خبراء كل في مجال اختصاصه.
حيث أحرز مدير إدارة الخدمات المصورة بوكالة الإنباء اليمنية (سبأ) الزميل محمد السياغي المركز الأول في مجال التصوير الفوتوغرافي عن صورته المعنونة "بالطيران الشراعي في جبال حراز"، والتي تجسد ملائمة البيئة اليمنية السياحية لممارسة واحدة من أبرز إشكال وأنواع السياحات المعاصرة التي يقدمها اليمن ضمن منتجه السياحي الفريد والبالغة قيمتها 50 الف ريال بالاضافة إلى ميدالية ذهبية.
بينما حصد المركز الثاني في مجال التصوير عبد السلام عثمان عن لقطة لمنظر طبيعي بمبلغ 30 الف ريال وميدالية فضية .
في حين أحرز المركز الأول في مجالا الحرف اليدوية فؤاد حسين القديمى عن منتجه "الطربي" بجائزة مالية بلغت 150 الف ريال بالاضافة إلى ميدالية ذهبية، بينما حصل على المركز الثاني اسعد عبد الله الشعبي 120 الف ريال بالاضافة إلى ميدالية فضية ، ونال المركز الثالث عياش محمد عطاء 80 الف بالاضافة إلى ميدالية برونزية .
وحصل على المركز الاول في مسابقة التشكيل توفيق الانسي وقيمتها 50 الف ريال بالاضافة إلى ميدالية ذهبية، فيما حصل على المركز الثاني رياض النبهاني 30 الف ريال وميدالية فضية ،والمركز الثالث زايد الكوماني 20 الف ريال وميدالية برونزية.
وفي مجال القصة القصيرة فاز بالمركز الاول ياسين سعيد العشاوي 50 الف ريال وميدالية ذهبية، والمركز الثاني محمد يحيى المسوري 30 الف ريال وميدالية فضية.
كما كرمت وزارة السياحة خلال المناسبة عدد من المبرزين من العاملين في القطاع السياحي والعاملين الاجانب ومرشدين سياحيين وكتاب سياحيين والعاملين في مجلس الترويج ووزارة السياحة .
وإلى جانب من كرمتهم ممن اسهموا في خدمة القطاع السياحي خلال فترة خدمتهم الماضية وهم على احمد حسن المهدي صنعاء ومحمد عبد الرحمن احمد من محافظة لحج تم تكريم كل من "تينا زورمن "(السلوفينية الجنسية ))والكابتن ماوريت سيو بازيلي(الايطالي)، وبتريس قي فيليبس (الايطالية الجنسية) وفتح الله كاركوس التركي الجنسية من العاملين في القطاع السياحي في اليمن .
كما كرمت من بين أبرز الاقلام السياحية المتميزة الاستاذ عبد الرحمن بجاش وعبد القادر الشيباني، بالاضافة إلى موظفي الوزارة ومجلس الترويج السياحي وهم عادل الخولاني وإبراهيم العوبلي، وإيمان المحاقري ومظفي مجلس الترويج السياحي محمد الضياني ومحمد سيف المرادي،وكذا المرشدين السياحيين عمر محمد السقاف ومحمد عبد الرحمن الخطيب وعبد الملك الشامي واحمد باحبيشي.
هذا ومن المقرر أن يستمر الاحتفال باليوم العالمي للسياحة حتى يوم غدا الثلاثاء، حيث تنظم وزارة السياحة عدد من الانشطة والفعاليات ابرزها ندو حول "السياحة والتنوع الحيوي" بمشاركة عدد من المهتمين والمختصين .
وتتناول الندوة عدد من المحاور أهمها الاستدامة البيئية ومفتاح تعزيز التنوع الحيوي ودور الاعلام في التوعية باهمية الحفاظ على التنوع الحيوي "، والحفاظ على الاثار أحد اهداف التنوع الاحيوي ، واسهام القطاع الخاص في الحفاظ على التنوع الحيوي.
وفي عدن، تم احياء اليوم العالمي للسياحة بتكريم مكتب وزارة السياحة بالمحافظة لعددا من المبرزين بمكتب السياحة بالمحافظة والسلطة المحلية ومُلاك المنشآت السياحية والمستثمرين الجادين.
وفي حفل بالمناسبة هنأ محافظ محافظة عدن الدكتور عدنان عمر الجفري القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بالعيد الثامن والاربعين لثورة 26 سبتمبر الخالدة .. مؤكدا ان الاحتفال باليوم العالمي للسياحة ياتي وقد تحقق لمدينة عدن العديد من المنجزات التنموية والحيوية في قطاع السياحة.
ونوه المحافظ بالمقومات السياحية والتاريخية والبيئية التي تتمتع بها مدينة عدن والمشاريع السياحية التي يتم تنفيذها حاليا على طريق الاعداد والتحضير لاستضافة بطولة خليجي 20 المقرر اقامتها اواخر نوفمبر القادم .. موضحا ان هذا الحدث الرياضي يعد أهم حدثا تنمويا وسياحيا ورياضيا سيخدم مدينة عدن في المجالات الاستثمارية والاقتصادية المختلفة .
وأكد المحافظ بأن هذا الحدث الرياضي سيوفر فرص عمل للشباب خاصة في المشاريع السياحية والتنموية وخاصة في المجال الفندقي،داعيا القطاع الخاص المحلي والاجنبي الى اعطاء حصة من هذه الفرص للشباب من ابناء محافظة عدن وعدم الاعتماد على العامل الاجنبي فقط ..كما اكد على أهمية تفعيل مدينة عدن كعاصمة تجارية واستثمارية من خلال تكاتف الجهود من اجل تحقيق ذلك،خاصة وان تاريخ عدن التجاري حافل بالنشاط التجاري المتميز.
فيما القى مدير عام مكتب السياحة بعدن علي ناجي يحيى كلمة وزير السياحة نبيل حسن الفقيه بالمناسبة والتي أشارت الى اهمية الاحتفاء بهذه المناسبة في كافة دول العالم ومنها بلادنا من أجل تعزيز وعي المجتمع الدولي بأهمية السياحة واظهار آثارها الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية.
لافتاً الى ضرورة الاهتمام بتطوير وتنمية المنتج السياحي والعمل على تطوير صناعة السياحة والسفر والاستفادة من فرص التنوع الذي تزخر به بلادنا وفي نفس الوقت العمل على مجابهة التحديات الناشئة من السفر والسياحة على المدى الطويل للحفاظ على هذه الصناعة الفريدة بما يحقق ويعمل على تعزيز التنمية السياحية المستدامة والمتوازنة .
فيما دعا نائب مدير عام مكتب السياحة بعدن جعفر أبوبكر جعفر في الكلمة التي القاها بالنيابة عن الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي إلى أهمية تظافر الجهود للحفاظ على التنوع الحيوي في كوكبنا باعتبارها مصدر اغراء يحفز الملايين من الناس للسفر في العالم كل عام وحمايته هذا التنوع من الاخطار المحدقة التي تحيط به. 
وفي محافظة تعز نظم مكتب السياحة بالمحافظة اليوم ورشة عمل بعنوان آلية الحفاظ على التنوع الحيوي وتوظيفها سياحيا تحت شعار السياحة والتنوع الحيوي بمناسبة اليوم العالمي للسياحة الذي يصادف اليوم.
وفي افتتاح الورشة قال وكيل محافظة تعزعبدالله أحمد أمير ان القيمة والمعنى الجمالي للسياحة إن أحسنا التعامل معها باعتبارها مسلكا وخطاب مشيرا إلى ان تزامن الاحتفاء بهذا اليوم مع احتفالات شعبنا باعياد ثورته المباركة العيد الـ48لثورة سبتمبر الخالدة, يجسد أهمية السياحة والارتقاء بالوعي الاجتماعي نحو الاهتمام بالسياحة.
منوهاً بالمقومات والمزايا السياحية الرائعة والمتعددة التي تمتلكها المحافظة من موروث ثقافي وتاريخي عظيم، موزع في مختلف مناطق المحافظة ,مشيرا إلى أهمية تعزيز الثقافة السياحية والاهتمام بالمنشآت السياحية والثقافية والتاريخية والتعامل معها بصورة حضارية راقية, وقال أن الإنسان الذي ليس له ثقافة فليس له حضارة,وما أحوجنا اليومإلى لحمة النفوس والمشاعر والحفاظ على موروثنا الحضاري الإنساني العظيم وتسخير السياحة لخدمة هذا الموروث والحفاظ عليه .
بعد ذلك ألقى مدير عام مكتب السياحة صادق محسن صلاح بالنيابة كلمة وزير السياحة نبيل حسن الفقية بالمناسبة وركزت على أهمية التنوع الثقافي والطبيعي والحفاظ عليه باعتباره شعار الاحتفال بهذه ا لمناسبة هذا العام .
وأعلن مدير السياحة بتعز قرار محافظ تعز بإعفاء الزوار من السياح والجمهور من رسوم زيارات المرافق السياحية والمتنزهات بمناسبة يوم 27 سبتمبر يوم السياحة العالمي.
كما ألقيت بالمناسبة كلمة الأمين العام للسياحة الدكتور طالب الرفاعي والتي استعرضت اهتمام الأمم المتحدة بالسياحة العالميةوالتهديدات التي تواجهها نتيجة لسلوكياتإنسانية غير سويه واهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي والتنوع الحيوي.
إلى ذلك القى الشاعر مهدي امين سامي قصيدة شعرية احتفاءاً بالمناسبة.
بعد ذلك بدأت أعمال الورشة التي قدم فيها أستاذ علم الاجتماع المساعد ونائب عميد كلية الآداب بجامعة تعز الدكتور منذر إسحاق ورقة عمل بعنوان دور الإعلام في التوعية بأهمية الحفاظ على التنوع الحيوي كمصدر للسياحة , وورقة أخرى لأستاذ الجغرافية السياحة بجامعة تعز الدكتور خالد النجار بعنوان الحفاظ على الآثار كأحد أهداف تعزيز التنوع الحيوي في اليمن.
واوصى المشاركون في الورشة بضرورة تفعيل البرامج الإعلامية السياحية المتنوعة وإيجاد برامج توعوية للمنتج السياحي وخلق شراكة حقيقية بين السياحة ومختلف الجهات والقطاعات لتنفيذ برامج سياحية ترويجية والعمل على تفعيل السياحة الداخلية وإقامة دورات تدريبية في العمل السياحي والاهتمام بمنشآت الإيواء السياحي من حيث النظافة والتعامل مع السياح بصورة حضارية والاهتمام بالشرطة السياحية واختيار العناصر الجيدة الملمة باللغات وبتاريخ المواقع السياحية والمدن. 
وفي اب نظم مكتب السياحة بالمحافظة ورشة عمل حول آلية الحفاظ على التنوع البيئي احتفاءً باليوم العالمي للسياحة،تهدف تعريف40 مشارك ومشاركه من أصحاب المنشئات السياحية والعاملين بالمجال السياحي بأهمية الحفاظ على التنوع الحيوي للبيئة وتوظيفها سياحياً.
وفي افتتاح الورشة أكد الأمين العام للمجلس المحلي أمين ألورافي على ألأهمية التي توليها قيادة السلطة المحلية للسياحة من خلال الخطوات التي اتخذتها بالاهتمام بالتنوع الحيوي والحفاظ على الغطاء النباتي وإنشاء المحميات الطبيعية ودعم وتشجيع الاستثمار في القطاع السياحي وضرورة خلق ثقافة بين أوساط المجتمع لزيادة الوعي بأهمية السياحة وكيفية الحفاظ علي مقوماتها..منوهاًُ بما تمتاز به المحافظة من مناطق جذب سياحي مثل الحمامات الطبيعية العلاجية والشلالات والمدرجات متمنين أن تخرج ألورشه بالتوجيهات التي تخدم السلطة المحلية في هذا الشأن .
كما تليت رسالتين قدمت من قبل وزير السياحة نبيل الفقيه والأمين العام لمنظمة السياحية العالمية السيد طالب الرفاعي تضمنت التأكيد على اهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي يشكل تحدياً ملحاً يهم الجميع في المجتمع الدولي"حكومات،شركات،مسافرين".. واشارتا إلى ما اتخذته بلادنا من دور في سبيل الحفاظ على صناعة السياحة والاهتمام بتطوير وتنمية المنتج السياحي والاستفادة من فرص التنوع البيئي لبلادنا والعمل على مجابهة التحديات الناشئة من السفر والسياحة على المدى الطويل للحفاظ على هذه الصناعة الفريدة بما يحقق ويعمل على تعزيز التنمية السياحية المستدامة والمتوازنة.
واستعراضت الورشة ورقتي عمل قدمت من قبل مدير مكتب السياحة الدكتور أمين جزيلان وعضؤ الهيئة العامة للبحوث والإرشاد الزراعي الدكتور عبد الولي ألخليدي تضمنتا التنوع البيئي في محافظة إب وأهمية تنمية المواقع الطبيعة الفريدة للجانب السياحي وتنمية السياحية المستدائمه والتنوع البيولوجي وأهمية الحفاظ على المحميات الطبيعة باعتبارها جذب سياحي ، كما تم عرض فلم وثائقي عن السياحة والبيئة.
وفي اختتام الورشة تم توزيع شهادات تقديرية للمساهمين بالتنمية السياحية المستدائمه.
وفي المكلا نظم مكتب السياحة بالمحافظة ورشة العمل بعنوان التنوع البيئي أحد مقومات الجذب السياحي وإسهام القطاع الخاص في الحفاظ على التنوع الحيوي".
وفي افتتاح الورشة بحضور وكيلا المحافظة أحمد الجنيد وعوض عبدالله حاتم ورئيس لجنتي الشئون الاجتماعية والخدمات بالهيئة الإدارية لمحلي حضرموت الدكتور عبدالباقي الحوثري ومحمد فارس بن فارس اكد أمين عام مجلس محلي المحافظةخالد سعيد الديني أن حضرموت تتميز وتمتلك عوامل جذب سياحية متنوعة ومتفردة ومناطق طبيعية وعلاجية وشواطئ جميلة وتنوع بيئي وخلجان بحرية ورمال ذهبية إلى جانب الحصون الأثرية والحرف اليدوية والصناعة التقليدية المتنوعة بالإضافة إلى الإرث الفني والثقافي والفنون الشعبية والفلكلورية .
ورفع في مستهل كلمته تهاني وتبريكات أبناء محافظة حضرموت للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح وإلى أبناء شعبنا عامة بمناسبة العيد الثامن والأربعين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة .
مشيراً إلى المحميات الطبيعية والتنوع الحيوي بأرخبيل سقطرى الذي شغل العالم بتنوعه النباتي والحيواني لافتا الى أن التاريخ يحكي قصص وعظمة الحضارم الذين نشروا الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها مما يجعلنا نفتخر بتاريخ هذا الجزء من وطننا اليمني الكبير.
داعياً المختصين في مكتب السياحة بالمحافظة وكلية البيئة بجامعة حضرموت وغرفة تجارة وصناعة حضرموت والهيئة العامة للسياحة أن يواصلوا هذه الجهود الرامية للتبصير بمقومات الجذب السياحي بحضرموت وإعداد خطط مدروسة وخرائط ومواد علمية تسهل على المستثمرين الراغبين الاستثمار في شتى المجالات من داخل الوطن وخارجه .. لافتاً الى أن احتفال بهذه المناسبة يعكس الأهمية التي يحتلها هذا القطاع في الاقتصاد الوطني لجميع الدول وتتضاعف سعادتنا باعتماد بلادنا العام القادم2011م موقعاً للاحتفال باليوم العالمي للسياحة مما يتوجب علينا إعداد دليل سياحي لإبراز مقومات حضرموت السياحية .
فيما أوضح مدير مكتب السياحة بالمحافظة فضل ناصر بن الشيخ علي أن حضرموت اختيرت ضمن ثلاث محافظات في الجمهورية تنظم فيها عدة فعاليات وأنشطة تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي لما تتمتع به من تنوع بيئي حيواني ونباتي نادر وتمثل منطقة أساسية سياحية بيئية إضافة إلى عناصر الجذب السياحية الأخرى.
مشيراً إلى إن الحفاظ على التنوع الحيوي هي مهمة وطنية لأنه تراث إنساني يجب الإهتمام به والحفاظ عليه وحمايته من خلال إنشاء مراكز للبحوث العلمية والبيئية تعمل على الحفاظ على هذا الموروث وتنميته .
مشيراً إلى أن أرخبيل سقطرى التي تعد تحفة طبيعية نادرة في العالم لوجود العديد من المقومات التي يجب استغلالها في الترويج لهذه الجزيرة التي تعتبر أكبر جزيرة في الوطن العربي .
فيما تلى نائب مدير مكتب السياحة بحضرموت سالم محسن كلمة وزير السياحة نبيل الفقيه بمناسبة اليوم العالمي للسياحة والتي اشارت الى اهمية الإحتفاء بالمناسبة،ودورها في تعزيز وعي المجتمع الدولي لأهمية السياحة وإظهار آثارها الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية.
منوهاً بالدور الهام الذي تلعبه السياحة المستدامة في الحفاظ على هذا التنوع،و الاهتمام بتطوير وتنمية المنتج السياحي والعمل على تطويره من خلال فرص التنوع التي تزخر بها بلادنا.
وقدمت في الورشة بمشاركة ممثلين عن المؤسسات ومكاتب الوزارات والجهات ذات العلاقة أوراق عمل في محورين الأول حول التنوع الحيوي أحد مقومات الجذب السياحي ورقة عمل قدمها الدكتور/ محمد سعيد المشجري والمحور الثاني إسهام القطاع الخاص في الحفاظ على التنوع الحيوي ثلاث أوراق عمل لكل من الدكتورعبدالله باغميان، وسالم عبدالله باقحيزل، وفضل ناصر بن الشيخ علي حيث جرت مناقشة المحورين باستفاضة من قبل المشاركين في الورشة.


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق

شاركنا بارائك ومقترحاتك

الإخوة / متصفحي موقع قناة اليمن الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 58 دقيقة و 25 ثانية دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
الإسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
الأحرف المتاحة : 800
الأرشيف
 
محافظات الجمهورية تعرب عن تعازيها باستشهاد المناضل عبد العزيز عبد الغني
عبرت القيادات المحلية والتنفيذية والفعاليات السياسية في عموم محافظات الجمهورية عن حزنها العميق لرحيل فقيد الوطن الشهيد عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى متأثرا بإصابته جراء الاعتداء الإرهابي الغادر الذي استهدف فخامة رئيس الجمهورية وكبار قادات الدولة في أول جمعة من رجب الحرام. ...المزيد


تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13443749
Too many connections