إجتماع بمجلس الشورى يناقش الأوضاع بمحافظة مأرب Bookmark and Share
التاريخ : 22-02-2021 عُقد بمجلس الشورى اليوم إجتماع برئاسة رئيس المجلس محمد حسين العيدروس، ضم الهيئات الشوروية بمحافظات عدن وحضرموت وأبين وشبوة والضالع وتعز وإب وحجة وذمار .

ناقش الإجتماع، بحضور نائب رئيس المجلس عبده الجندي ووزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي أبو حليقة، آلية تنفيذ مخرجات الإجتماع المشترك الأخير لمجلسي النواب والشورى، والذي خلص إلى جملة من التوصيات المتعلقة بما تتعرض له المناطق اليمنية المحتلة، بما فيها بقية مديريات محافظة مأرب المحتلة من إعتداءات وإنتهاكات من قبل مرتزقة تحالف العدوان الأمريكي السعودي.

كما ناقش الإجتماع عدد من القضايا والمسارات المحالة من القيادة السياسية لمجلس الشورى.

وفي الإجتماع الذي حضره محافظ عدن طارق سلام ومحافظ حضرموت لقمان باراس ووكيل محافظة أبين الخضر العوذلي ووكيل محافظة الضالع حسين واصل، أشار العيدروس إلى التوصيات المنبثقة عن الإجتماع المشترك بين مجلسي النواب والشورى، والتي تصدرها التأكيد على استمرار مجلسي النواب والشورى في تفويض القيادة باتخاذ كافة الإجراءات والتدابير التي تراها مناسبة لردع العدوان والحفاظ على سيادة واستقلال الجمهورية اليمنية وأمنها واستقرارها وسلامة أراضيها وتحرير محافظة مأرب من سيطرة تنظيمات الإصلاح والقاعدة وداعش الإرهابية والمرتزقة.. لافتا إلى أن هذا عين ما يقوم به أبطال الجيش واللجان حالياً بمحافظة مأرب، في معركة إستعادة القرار اليمني من الإرتهان للعدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

وأكد رئيس مجلس الشورى، أهمية استمرار الجهود الميدانية المشتركة مع السلطات المحلية بالمحافظات، والتحشيد لجبهات العزة والشرف لإستكمال تحرير ما تبقى من تراب الوطن من العدوان وأدواته، بما في ذلك بقية مديريات محافظة مارب، بالتوازي مع تجديد مجلس الشورى تأكيده على موقف الجمهورية اليمنية الثابت الداعي إلى وقف العدوان وإنهاء الحصار، والداعي أيضاً إلى الحوار البنّاء المفضي إلى إحلال السلام الذي يحقق للشعب اليمني ما يصبوا إليه من الحرية والإستقرار والإستقلال .

فيما حث نائب رئيس مجلس الشورى، أبناء محافظة مأرب وخاصة مشائخها والقيادات والأفراد المنضوين في صفوف العدوان، إلى مراجعة مواقفهم والعودة إلى صف الوطن بعيداً عن التبعية والولاء لأعداء الوطن من دول تحالف العدوان والاستفادة من قرار العفو العام الصادر من رئيس المجلس السياسي الأعلى والذي يقوم فريق المصالحة الوطنية بترجمته بالتعاون مع المؤسسات ذات العلاقة ورجال القبائل الشرفاء، والذي أثمر عن عودة الآلاف من المغرر بهم خلال الفترة الماضية وأصبحوا يعيشون مع ذويهم في مناطقهم وقراهم.

ووجه الجندي، الدعوة لمليشيا حزب الإصلاح إلى نبذ العنف والإعتراف بالأخطاء وإلقاء السلاح والعودة إلى جادة الصواب.

من جانبه أكد وزير الدولة لشئون مجلسي النواب والشورى، إلى أهمية الإجتماع للهيئات الشوروية بالمحافظات، واعتبره ترجمةً عملية لتوصيات الإجتماع المشترك بين مجلسي النواب والشورى وتوجيهات القيادة السياسية المواكبة للمستجدات خلال هذه الفترة.

وأشار إلى أن أبطال الجيش واللجان الشعبية باتوا قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الإنتصار في مأرب الحضارة، سيما بعد أن لاذت أعداد كبيرة من مرتزقة العدوان بالفرار من الجبهات خلال الأيام الأخيرة.

وجدد الإجتماع الدعوة للمتعاونين مع العدوان، العودة إلى صف الوطن والإستفادة من قرار العفو العام الساري العمل به.

وأكد أهمية إستمرار التحرك الفاعل عبر مكونات السلطات المحلية والشخصيات الإجتماعية على مستوى المديريات والعزل والقرى في مختلف المحافظات من خلال التواصل وإرسال الرسائل المطمئنة التي أكدت عليها القيادة السياسية، ونقلها إلى أهالي المتعاونين مع العدوان بضمان عودة أبنائهم إلى مناطقهم دون تعرضهم للأذى وأن يكونوا مواطنين صالحين لهم حقوق وعليهم واجبات.

وشدد الإجتماع على دعم وسائل الإعلام المناهضة للعدوان لتوعية المواطنين بمخاطر وأطماع دول العدوان التوسعية في اليمن.. مؤكدا أهمية اضطلاع كافة شرائح المجتمع اليمني وأحزابه ومنظمات المجتمع المدني والمثقفين والعلماء والأكاديميين والإعلاميين، بدورهم في كشف حقائق العدوان وكذا دعم الجيش واللجان الشعبية.

طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
لقاء بأمانة العاصمة يناقش مهام لجان التواصل مع المغرر بهم
عقد اليوم لقاء موسع برئاسة أمين العاصمة حمود عباد، ضم مدراء مديريات الأمانة ولجان العمل الميداني، لمناقشة مهام اللجان للتنسيق والتواصل مع المغرر بهم بمحافظة مأرب للعودة إلى صف الوطن....المزيد


الأخبار المحلية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 21961186
Too many connections