ارتفاع عدد المتعاملين بخدمة الريال الالكتروني إلى 44 الف Bookmark and Share
التاريخ : 14-08-2010

ارتفع عدد المتعاملين بخدمة الريال الالكتروني التي تقدمها الهيئة العامة للبريد والتوفير البريد خلال العام الماضي إلى 44 الف و472 متعاملا، مقابل 33 الف و 354 متعاملا في العام 2008.

وأوضح تقرير إحصائي أصدرته الهيئة حصلت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) على نسخة منه أن مبيعات الريال الالكتروني بلغت خلال العام الماضي 341 مليون و 573 ألف ريال ،مقابل 256 مليون و 153 الف ريال، في العام الذي سبقه.

وحسب التقرير فإن التعامل مع خدمة الريال الالكتروني شملت تسديد فواتير الكهرباء والمياه والهاتف (الثابت والنقال) والصفر الدولي.

واعتبر مدير عام الهيئة العامة للبريد والتوفير البريد عبداللطيف ابو غانم النمو المحقق في زيادة عدد المتعاملين بالريال الالكتروني مؤشراً على تطور الثقافة المعلوماتية والتعامل مع الانترنت، لدى المواطن اليمني.

وأشار أبو غانم لـ (سبأ) إلى أن هذه الخدمة تستخدم كوسيلة لتسهيل المعاملات المالية للمستفيدين ويتم من خلالها تسديد فواتير المياه والكهرباء والاتصالات عبر شبكة الانترنت،كما يمكن بموجبها تحويل الأموال وشراء الطوابع البريدية من أي موقع وهي خدمة تقلل من الجهد والوقت.

وأوضح ابو غانم أن إدخال هذه الخدمة، يأتي في إطار استثمار تقنية المعلومات ضمن متطلبات الحكومة الالكترونية، لان خدمة الريال الالكتروني وسيلة حديثة يستخدمها الأفراد والمؤسسات والهيئات في تعاملاتهم المالية.

وأشار إلى أن معظم العواصم الرئيسة لمحافظات الجمهورية أصبحت الآن مرتبطة بشكل مباشر مع كل فرع من فروع المؤسسات المتعاملة مع البريد، حيث يتم تسديد المستحقات من قبل المواطن عبر شبابيك البريد وتذهب مباشرة إلى السجلات المالية الخاصة في تلك المؤسسات الكترونيا.

وأكد أنه تم إدخال خدمة جديدة عبر الريال الالكتروني تتمثل في إمكانية قيام محلات الصرافة وشركات تحويل الأموال استخدام هذه التقنية التي تمكنهم من استخدام شبكة المكاتب البريدية في عموم الجمهورية لاستفادة المواطنين الذين يرتادون هذه المحلات أو المكاتب.

وكانت الهيئة العامة للبريد افتتحت المرحلة الأولى من مشروع خدمة الريال الإلكتروني عام 2002 بتكلفة تزيد عن 47 مليون ريال، حيث شمل المشروع نظام استخدام خدمة الدفع الإلكتروني، إضافة إلى إرسال الحوالات المالية المحلية وشراء طوابع بريدية عبر الإنترنت.

وكان تقرير تشخيصي لوضع البريد في الجمهورية اليمنية أعده خبراء بالاتحاد البريدي العالمي بين أن تمتع خدمة البريد بخدمة الريال الالكتروني هي خدمة متطورة وتساهم في تعليم وتثقيف الجماهير للتعامل مع البطاقة الائتمانية من جهة ومع شبكة الانترنت من جهة ثانية وضمان الشراء أو الدفع عن بعد وهذه مساهمة مهمة للبريد، كما يسجل البريد التوازن المالي في النفقات التشغيلية باستثناء المجال الاستثماري الذي يظل فيه بحاجة للدعم الحكومي".

وتعد اليمن ثاني دولة عربية أدخلت هذه الخدمة والريال الالكتروني عملة افتراضية تمثل وسيلة دفع الالكترونية لسداد مستحقات الغير عبر شبكة الانترنت وخدمة حديثة وعصرية توفر الحصول على خدمات متعددة دون الذهاب إلى مكاتب البريد.

ويتم التعامل في هذه الخدمة بنظام الدفع الإلكتروني أو عن طريق شراء بطاقات مدفوعة القيمة مسبقا، وبفئات مختلفة تحتوي على أرقام حسابات سرية للمتعاملين بها.


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
939 مليون 448 ألف قيمة صادرات الأسماك خلال يناير ومنتصف فبراير بعدن
سوقت إلى الأسواق العربية والأوروبية خلال الفترة من يناير وحتى النصف الأول من فبراير الجاري ألف و25 كيلو جرام من الأسماك و الأحياء المائية بقيمة 939 مليون و448 ألف ريال ....المزيد


الأخبار الإقتصادية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13447582
Too many connections