تواصل المسيرات المؤيدة لمبادرة رئيس الجمهورية بتطوير النظام السياسي Bookmark and Share
التاريخ : 16-03-2011 تواصلت في عموم محافظات ومناطق اليمن المسيرات الجماهيرية الحاشدة المؤيدة لمبادرة فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية ، بتطوير النظام السياسي . فقد شهدت مدينة الحديدة اليوم مسيرة جماهيرية حاشدة شارك فيها مئات الآلاف من مختلف الشرائح الاجتماعية،لإعلان تأييد ومباركة أبناء المحافظة لمبادرة رئيس الجمهورية التي أعلنها في المؤتمر الوطني العام بهدف تطوير النظام السياسي وكذا دعمهم للحوار الوطني الشامل ورفض الفوضى والعنف والفتن والإنقلاب على الشرعية الدستورية.

ورفع المشاركون في المسيرة التي تقدمها قيادة السلطة المحلية وقيادات فروع عدد من الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وعلماء ومثقفين ومشائخ ووجهاء, رفعوا علم الجمهورية اليمنية وصور رئيس الجمهورية ولافتات كتب عليها شعارات تؤيد المبادرة الرئاسية وتدعو القوى السياسية إلى تحكيم العقل والمنطق و انتهاج الحوارللخروج من الأزمة الراهنة بما يجنب الوطن الإنزلاق إلى الفتنة وصون مكتسباته ووحدته وسلمه الاجتماعي.

وفي ساحة تجمع المسيرة أقيم مهرجان جماهيري, تحدث فيه محافظ الحديدة أكرم عبدالله عطية, كلمة أكد فيها أن أبناء محافظة الحديدة يقفون صفاً واحداً مع المبادرات التي أطلقها فخامة الأخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والتي تدعم وحدة الصف اليمني وتحافظ على منجزاته ومكتسباته الوطنية العظيمة.

وأشار إلى أن المبادرات التي قدمها فخامة رئيس الجمهورية للشعب كشفت عن الحكمة اليمانية التي اتصف ويتصف بها القائد في كل الأزمات التي تواجه الوطن.

ودعا محافظ الحديدة أحزاب المعارضة إلى إعادة النظر في موقفها المتصلب والتجاوب مع المبادرات الرئاسية وأن يحكموا العقل والمنطق ويغلبوا مصلحة الوطن العليا على مادونها من مصالح .

وأهاب بكافة الأحزاب السياسية بتفويت الفرصة على المغرضين وإحباط أية مخططات تأمرية تسعى لتقويض استقرار اليمن وتدمير مكتسباته وجره إلى براثين الصراعات و التشرذم .


وشدد المحافظ عطية على أهمية اللجوء إلى الحوار باعتباره الوسيلة المثلى لمعالجة قضايا الوطن والسبيل الوحيد للخروج من هذا المنعطف الذي تعيشه بلادنا الغالية دون المساس بالمكاسب والمنجزات الوطنية.

وحيا محافظ الحديدة هذا الحشد الجماهيري الغفير من أبناء الحديدة الذين توافدوا من مختلف مديريات المحافظة للمشاركة في هذا المهرجان تعبيرا عن تأييدهم ومباركتهم لمبادرة فخامة رئيس الجمهورية التي أعلنها في المؤتمر الوطني العام بهدف تطوير النظام السياسي ودعمهم للحوار الوطني الشامل ورفض الفوضى والعنف والفتن والإنقلاب على الشرعية الدستورية.

تخلل المهرجان إلقاء العديد من القصائد الشعرية نالت الاستحسان.

هذا وقد صدر في ختام المهرجان بيان تضمن تأكيد أبناء محافظة الحديدة من كافة الفعاليات السياسية والإجتماعية والمحلية رجالاً ونساءً واصطفافهم خلف فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية وومباركتهم لمبادراته الشجاعة التي عكست تطلعاته الصادقة والمخلصة لمستقبل أفضل لليمن تتكافأ فيه فرص أبنائه جميعاً بكافة الحقوق المدنية المكفولة شرعياً ودستورياً .

وأكد البيان أن أبناء محافظة الحديدة يعلنون مباركتهم للمبادرات الرئاسية لتطوير النظام السياسي والانتخابي وتحقيق التوافق الوطني للانتقال إلى حكم محلي كامل الصلاحيات في إطار أقاليم تستوعب البعد الجغرافي والاقتصادي ولإعادة صياغة الدستور وترسيخ مقومات الحكم البرلماني وتعزيز الممارسة الديمقراطية بما يسهم في التخفيف من الفقر والبطالة والنهوض بالتعليم في كافة مستوياته.

وأكد البيان رفض الدعاوات التحريضية والتمترس خلف شعارات براقة لجر شعبنا إلى أتون فتنة عمياء لايستفيد منها سوى أعداء الأمة والساعيين زعزعة الأمن والاستقرار والمتربصين بمستقبل اليمن والطامعين في خيراته وثرواته.

ودعا البيان كافة العقلاء والمستنيرين إلى الوقوف بحزم وتحديد موقف واضح من تلك الممارسات الفوضوية والاساءات التي تجاوزت كل القيم الدينية والوطنية الأصيلة لشعبنا الأبي الذي يأبى الإنزلاق إلى مستويات منحطة تتنافى مع ثقافته وقيمه وإخلاقياته النبيلة ويرفض شعارات إسقاط النظام كون النظام وصل إلى كرسي الحكم عبر صناديق الاقتراع وأصبح يمثل إرادة الشعب وتغييره لايمكن أن يتم إلا عبر الخيار الديمقراطي الذي يكفل التبادل السلمي للسلطة أما الإنقلاب على الشرعية الدستورية فلن يجر البلاد إلا إلى الدمار الشامل.

ودعا البيان كافة الأحزاب والتنظيمات السياسية العودة إلى طاولة الحوار الشامل بما يكفل الحفاظ على وحدة الوطن وأمنه واستقراره وتجنيبه الانزلاق نحو العنف والفتن والتأكيد على رفض كافة أشكال العنف والتخريب وأعمال الشغب والفوضى أو مصادرة حقوق المعتصمين من الشباب المستقلين والحرص على تلبية مطالبهم الحقوقية المشروعة وفقاً للدستور والقانون.

كما دعا البيان أصحاب الفضيلة العلماء إلى الإضطلاع بدورهم في توعية أبناء المجتمع بأهمية تحكيم لغة العقل وعدم الانجرار إلى الفوضى والفتنة .

حضر المهرجان أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة حسن أحمد الهيج ووكلاء المحافظة والوكلاء المساعدين وأعضاء الهيئة الإدارية للمجلس المحلي وأعضاء المجالس المحلية بالمديريات وأعضاء المكتب التنفيذي في المحافظة.

إلى ذلك شهدت مدينة سيئون محافظة حضرموت اليوم الأربعاء مهرجانا جماهيريا حاشدا في ملعب الشهيد جواس تأييدا لمبادرة فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ورفض كافة أعمال الفوضى والعنف والتخريب.

شارك في المهرجان الذي أقيم تحت شعار " نعم للأمن والاستقرار نعم للحوار" أصحاب الفضيلة العلماء والشخصيات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني بمديريات الوادي والصحراء.

ورفع المشاركون صور فخامة رئيس الجمهورية ولافتات تؤكد وقوفهم خلف القيادة السياسية ورفضهم لدعوات الفتنة بين أبناء الوطن وتمسكهم بالنهج الديمقراطي الذي ينتهجه اليمن.

وألقى وكيل محافظة حضرموت لشئون الوادي والصحراء عمير مبارك عمير كلمة حيا فيها جموع المشاركين في المهرجان الذين توافدوا للتعبير عن تأييدهم للمبادرة التاريخية المقدمة من قبل فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية المعبرة عن آمال وطموحات كافة القوى السياسية لتطوير النظام السياسي في اليمن.

وأشار إلى ما حملته المبادرة من معالجات لكل التحديات والمعوقات الحالية والمستقبلية فضلا عن كونها منسجمة مع كل متطلبات القوى السياسية. مؤكدا تمسك كافة أبناء وادي حضرموت بالحوار كخيار وحيد لمعالجة الأوضاع الراهنة.
 

وقال وكيل محافظة حضرموت لشئون الوادي والصحراء أن السلطة المحلية تؤكد على حرية التعبير التي كفلها الدستور في تنظيم المسيرات"..داعيا في الوقت نفسه أحزاب المعارضة والفعاليات السياسية للتعبير عن آرائهم بالطرق السلمية بعيدا عن الفوضى والتخريب والمساس بالمنشآت العامة والخاصة وان تسود المحبة والإخاء بين أفراد المجتمع"..مشدداً على عدم السماح بتعطيل مصالح المجتمع وأن السلطة المحلية ستتعامل معها وفقا للنظام والقانون.

وأكد باسم أبناء الوادي والصحراء موقفهم الداعم لأمن واستقرار الوطن ودعوة كافة الأحزاب والقوى السياسية الاستجابة لمطالب أبناء الشعب اليمني بالعودة للحوار من اجل الخروج من الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد ..معربا عن ثقة أبناء الوادي أن شعبنا سيتجاوز كل المشكلات القائمة بفضل حنكة فخامة الرئيس وحرصه على قيادة السفينة إلى بر الأمان .

كما ألقى الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الدكتور احمد عبيد بن دغر كلمة نقل في مستهلها تحيات باني دولة اليمن الحديثة وراعي نهضته المعاصرة وصانع الوحدة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية.

وقال" لقد مضى حتى الآن عقدين من عمر الوحدة اليمنية شهدت خلالها البلاد مزيد من التطور والازدهار والألفة والمحبة بين أبناء اليمن ونحن شهودا على هذه الانجازات التي لا ينكرها إلا الجاحدون والمعاندون والمكابرون ".

وأضاف" ان ما تشهده البلاد من صعوبات يعود معظمها الى ظروف استغلها أعداء الوطن ليوجهوا سهامهم السامة لإثارة الفتنة الطائفية أو المذهبية أو النزعات المناطقية التي تستهدف تمزيق اليمن من جديد وإعادته إلى عهود الفرقة والتخلف والضعف وعهود الاستعمار والسلطنات الهزيلة والإمامة الرجعية المتخلفة تحت دعاوي وشعارات ما أراد الله بها من سلطان" .

وتابع قائلا" إنني أتذكر وتتذكرون معي كيف أقبلت حضرموت على الوحدة واحتضنتها ورعتها وباركتها ودافعت عنها حيث كانت حضرموت من أكثر المحافظات إقبالا على الاستفتاء على دستور دولة الوحدة وكانت هذه المحافظة ولا زالت عمقا استراتيجيا لها وستبقى حصنا حصينا وركنا متينا لدولة الوحدة ولهذا لن يحصل دعاة الانفصال وأصحاب المشاريع الصغيرة الهزيلة سوى الهزيمة ".

ولفت الدكتور بن دغر إلى أن دعاة الانفصال ومصطلح فك الارتباط يدركون أن الجنوب ليس هوية ولم يكن في يوم من الأيام هوية بحد ذاته كان جنوبا يمنيا بأرضه وشعبه وتاريخية وانتمائه للعروبة والإسلام.

وأشار إلى مواقف فخامة رئيس الجمهورية انطلاقا من واقع الإحساس والشعور الوطني والمخلص بالمسئولية الوطنية للتغلب على هذه الأزمة ووأد الفتنة بالتعاون مع كافة أبناء شعبنا اليمني العظيم.

كما ألقيت كلمتان عن الشباب بوادي حضرموت والصحراء ألقاها رامي فيصل العامري وعن القطاع النسائي بوادي حضرموت ألقتها رئيسة فرع اتحاد نساء اليمن بالوادي نعمه معاون السباعي أكدتا وقوف الشباب والمرأة بالوادي والصحراء وتأييدهم للمبادرة التاريخية لفخامة رئيس الجمهورية التي أعلنها في المؤتمر الوطني العام وكافة المبادرات التي أطلقها فخامته حرصا منه على وحدة الوطن أرضا وإنسانا.
كما أكدت أن هذه المبادرات من شانها تطوير نظام الحكم السياسي وتعزيز مداميك النهج الديمقراطي التعددي فضلا عن كونها تؤسس لحكم محلي كامل الصلاحيات وتضع اليمن فوق كل اعتبار وفوق كل المصالح الحزبية والشخصية الضيقة على اعتبار أن اليمن اغلي وأعلى وأسمى من كل المصالح والمآرب الحزبية مهما كانت وكيفما كانت .

وعبرت عن إدانة كل المحاولات التي تهدف إلى زرع بذور الفتنة وأعمال التخريب والفوضى وإقلاق امن وسكينة المجتمع والزج بطلاب المدارس في التظاهرات والمماحكات السياسية..داعية باسم الشباب والقطاع النسائي قيادات أحزاب اللقاء المشترك إلى الاستجابة إلى نداء العقلاء والعودة الى الصواب وتغليب لغة الحوار على لغة العنف والاعتصامات من اجل الوطن ومصالحه والجلوس على طاولة الحوار للخروج من الأزمة الراهنة من اجل تعزيز الأمن والاستقرار .


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 
محافظات الجمهورية تعرب عن تعازيها باستشهاد المناضل عبد العزيز عبد الغني
عبرت القيادات المحلية والتنفيذية والفعاليات السياسية في عموم محافظات الجمهورية عن حزنها العميق لرحيل فقيد الوطن الشهيد عبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى متأثرا بإصابته جراء الاعتداء الإرهابي الغادر الذي استهدف فخامة رئيس الجمهورية وكبار قادات الدولة في أول جمعة من رجب الحرام. ...المزيد


تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13583884
Too many connections