على الرغم من تأثرها سلبا من الأزمة... هيئة تنظيم شئون النقل البري تواصل ترتيب أوضاعها Bookmark and Share
التاريخ : 20-08-2011 قال رئيس الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري عصام شاكر " إن الهيئة تمكنت خلال النصف الأول من العام الجاري من تحقيق عدد من الخطوات الهامة في سبيل الإرتقاء بخدمات النقل البري شملت مجالات التشريعات وتنظيم خدمات النقل وتدريب وتأهيل كوادر الهيئة".

وأكد أن الأزمة التي افتعلتها احزاب اللقاء المشترك قد انعكست آثارها السلبية على الوضع الاقتصادي في البلاد بشكل عام الأمر الذي أثر سلبا على نشاط الهيئة الإيرادي الذي يتمثل في رسوم الرحلات للنقل البري الدولي ورسوم نقل البضائع المستوردة والمصدرة ".

وبين أن إيرادات الهيئة انخفضت إلى 111 مليون 414 ألف ريال مقارنة بـ 118 مليون و829 إلف ريال في النصف الأول من العام الماضي كما انخفضت النفقات التشغيلية للهيئة إلى 123 مليون و71 ألف ريال مقارنة بـ 142 مليون و996 ألف ريال خلال نفس الفترة.

وأوضح شاكر لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن الهيئة وفي إطار استكمال البناء التشريعي لها فقد تمكنت من تعديل قانون النقل البري رقم 33 لسنة 2003م وذلك بصدور القانون رقم 14 لسنة 2011م والذي بمقتضاه أنيطت مهام تنظيم كافة أنشطة وخدمات وأعمال النقل البري في عموم محافظات الجمهورية للهيئة, إضافة إلى صدور قرار مجلس الوزراء بشأن اللائحة التنفيذية للقانون والتي تضمنت نصوصا عالجت بعض الإشكاليات التي أفرزتها التجربة العملية منذ صدور اللائحة السابقة, خاصة في مجال توفير المحفّزات الاستثمارية وتهيئة المجال للمنافسة الكفؤه في مجال خدمات وأنشطة النقل البري, إلى جانب إلاهتمام بالجوانب الفنية".

وأضاف أن الهيئة أنجزت مشاريع التعليمات التنفيذية التي تشدد على الجوانب الفنية في وسائل النقل المرخص لها من حيث التقنية ومتطلبات السلامة والأمان حيث وضعت ضمن الاشتراطات للحصول على الترخيص كافة المواصفات التي ينبغي أن تتوفر في وسيلة النقل لضمان حماية وراحة الراكب بالنسبة لوسائل نقل الأشخاص وأيضا سلامة المنقولات بالنسبة لنقل البضائع, وهي بصدد رفعها لوزارة النقل لاستكمال إجراءات إصدارها طبقا للقانون.
وأشار رئيس الهيئة إلى أنه وفي مجال تنظيم خدمات النقل قد عملت الهيئة على تنظيم انشطتها وخدماتها المتعلقة بنقل البضائع حيث منحت خلال النصف الأول من العام الجاري تراخيص مزاولة المهنة لـ 63 مكتب نقل ممن أنطبقت عليهم الشروط القانونية من حيث توفر الشاحنات وجاهزيتها الفنية للنقل وذلك في كلا من محافظات عدن والحديدة وحضرموت وصنعاء، مبيناً أن فرعي الهيئة بمحافظتي عدن والحديدة من أكثر الفروع نشاطا في هذا المجال, في حين يأتي فرع حضرموت في المقدمة بالنسبة للتراخيص الفردية يليه فرع عدن ثم الحديدة ثم تعز.

وبالنسبة لتراخيص نقل الأشخاص... قال رئيس هيئة تنظيم شئون النقل البري عصام شاكر أن الهيئة قامت بتجديد تراخيص 16 شركة من الشركات المؤهلة لنقل المسافرين محليا ( بين المحافظات ) ودوليا, والتي انطبقت عليهم الشروط القانونية. موضحا في هذا الصدد أن التنسيق جاري بين الهيئة والسلطة المحلية في أمانة العاصمة ومحافظات عدن وتعز والحديدة وحضرموت لتأمين المساحات الكافية كمواقف عامة لحافلات النقل الدولي والمحلي وكخطوة نحو إقامة محطات نقل الركاب.

وأكد أهمية إقامة محطات خاصه بحافلات نقل الركاب " دولي _ محلي " في معالجة مشكلة الاختناقات التي تسببها وسائل النقل الداخلي والدولي (الباصات) في الشوارع العامة بالمحافظات ونظرا لأن المواقف لموجودة حاليا والخاصة بتلك الحافلات لم تعد كافية لإستيعاب العدد الموجود منها والذي تزايد في السنوات السابقة نتيجة التسهيلات الإستثمارية التي كفلتها الدولة للمستثمرين في قطاع النقل البري.

وفيما يتعلق بمجال نقل الأشخاص قال شاكر " إن الهيئة قامت بإصدار وتجديد تراخيص لخمس شركات سيارات الأجره ( التاكسي ) وخمس مكاتب تأجير السيارات"..مؤكداً أن الهيئة مازالت وعبر فروعها في المحافظات تعمل بالتنسيق مع السلطات المحلية في المحافظات الرئيسة على ضبط المخالفين الذين يقومون بمزاولة نشاط نقل الركاب بدون ترخيص.

وبين في هذا الشأن أن الهيئة قامت بإصدار بطائق تعريفية تتضمن أسم السائق ورقم اللوحة المعدنية للسيارة التاكسي ( نسختين لكل سيارة توضع النسخة الأولى على الطبلون الأمامي للسيارة والثانية خلف كرسي السائق ليتمكن الراكب من معرفة أسم السائق ورقم السيارة في حالة حدوث أي مضايقات من قبل السائق وبالتالي إبلاغ الهيئة والتي بدورها ستتخذ الإجراءات اللازمة عبر الشركة المختصة.

وأشار إلى أنه قد تم تسليم البطائق التعريفية لشركات سيارة الأجرة "التاكسي" لتتولى عملية تركيبها على سياراتها بحسب توجيهات الهيئة .. مؤكدا أنه الهيئة ستقوم بعملية النزول الميداني المفاجىء للتأكد من مدى التزام الشركات بتلك التوجيهات.

وحول نشاط الهيئة في الموانئ البرية الرئيسية الطوال، الوديعة، شحن أوضح عصام شاكر أن حركة النقل خلال النصف الأول من العام الجاري تراجعت مقارنة بالفترة المقابلة من العام السابق 2010م بسبب الأزمة التي افتعلتها احزاب اللقاء المشترك والتي انعكست آثارها السلبية على الوضع الاقتصادي في البلاد بشكل عام.

وأشار إلى أن حركة النقل الثقيل انخفضت بمعدلات تراوحت بين 28.8 بالمائة للشاحنات القادمة إلى البلاد عبر المنافذ الرئيسية و32 بالمائة للشاحنات المغادرة .. وقال " بطبيعة الحال انخفضت إيرادات الهيئة المتمثلة في رسوم الرحلات للنقل البري الدولي ورسوم نقل البضائع المستوردة والمصدرة ".

وفي جانب تدريب وتأهيل الكادر الوظيفي للهيئة قال شاكر " في إطار الخطة التدريبية للهيئة فقد تم عقد دورة تدريبية في المركز الرئيسي وذلك لموظفي الفروع المتعاملين مع النظام الآلي للتراخيص ( ال تي ال ) وذلك بهدف تنمية المهارات لديهم وبما يمكنهم من التعامل مع النظام الذي يهدف إلى تبسيط الإجراءات بسهولة ويسر.

بحسب التقرير النصف سنوي للهيئة فإن الموانىء البرية الرئيسية للجمهورية ( الطوال , الوديعة , شحن ) إستقبلت خلال النصف الأول من عام 175ر4 رحلة قادمة ومغادرة لحافلات النقل الدولي نقلت على متنها 125 الف و252 مسافر منهم مانسبته 86.8 بالمائة عبر ميناء الطوال البري والبقية عبر مينائي الوديعة وشحن.

كما استقبلت الموانىء البرية الرئيسيه 17 الف و834 شاحنة محملة بالبضائع المستوردة من الدول المجاورة وعبرها , و 20 الف و631 شاحنة محملة بالبضائع المصدرة ( أسماك وخضروات وفواكة وغيرها ) والقادمة من محافظات الجمهورية لتصديرها إلى الدول المجاورة.

الجدير بالذكر أن خطة الهيئة العامة لتنظيم شئون النقل البري للأعوام (2011- 2015م) تضمنت إعادة بناء وهيكلة قطاع النقل البري، وتنظيم خدمات النقل لقطاعات هامة وإصدار عدد من اللوائح المتعلقة بتنظيم خدمات النقل البري في الموانئ الجافة وعواصم المدن و إصدار لائحة تنظيم الموانئ الجافة تتضمن الأسس والشروط المرجعية لإنشاء الميناء وإدارته يفي بمتطلبات تحقيق العائد الاقتصادي للدولة والمستثمر.

كما تضمنت مشاريع إستراتيجية خصص جزء كبير منها للاستثمار كالموانئ الجافة والمراكز اللوجستية التي ستكون جزء من الموانئ البرية الحدودية, ومحطات خدمات النقل على خطوط النقل السريع بين المدن تشمل الاستراحات ومحطات الوقود والزيوت وبقية الخدمات للمسافر ووسيلة النقل.

فضلا عن تنظيم خدمات النقل لقطاعات هامة كنقل المواد الخطرة والمحروقات بالتنسيق مع وزارة النفط، وخدمة نقل الطلاب للمدارس والجامعات، من خلال إصدار لائحة تنظم هذه المسألة والضوابط والاشتراطات المطلوب توفرها في وسائل نقل الطلاب وإدخال هذه الخدمة ضمن أنشطتها بالتنسيق مع الشركات الناقلة المؤهلة.

طباعة          إرسال لصديق

شاركنا بارائك ومقترحاتك

الإخوة / متصفحي موقع قناة اليمن الفضائية نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • التعليقات المنشورة في الموقع تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الموقع
  • يجب أن تكتب تعليقك خلال أقل من 58 دقيقة و 25 ثانية دقيقة من الآن، مالم فلن يتم إعتماده.
الإسم *
عنوان التعليق *
نص التعليق *
الأحرف المتاحة : 800
الأرشيف
 
نص قرار رئيس الجمهورية بإنشاء هيئة رفع المظالم
صدر اليوم قرار رئيس الجمهورية رقم (9) لسنة 2011م بشأن إنشاء هيئة رفع المظالم وتحديد اختصاصاتها.. في ما يلي نصه...المزيد


تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13352676
Too many connections