وزراء خارجية دول مجموعة الثماني يبحثون خيارات التعامل مع الازمة الليبية Bookmark and Share
التاريخ : 15-03-2011 صنعاء ـ سبأنت : متابعات اخبارية / على صوال يعقد وزراء خارجية دول مجموعة الثماني الكبرى مساء اليوم الاثنين في العاصمة الفرنسية باريس اجتماعا لمناقشة الاحداث في ليبيا ، الى جانب بحث الكارثة الطبيعية الاخيرة التي تعرضت لها اليابان (عضو في المجموعة) جراء الزلزال المدمر وما تبعه من موجات مدى بحري عاتيه (تسونامي).

ومن المقرر ان يلتقي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبيل الاجتماع بوزراء خارجية دول المجموعة وفق ما اعلن مكتبه اليوم.

وتمثل وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون بلادها في المحادثات ، حيث ستجتمع بشكل منفصل مع ساركوزي في اطار المحادثات الواسعة التي سيجريها الرئيس الفرنسي مع وزراء خارجية دول المجموعة.

ويتوقع دبلوماسيون ان يصدر اجتماع باريس بيانا قويا بشأن العنف في ليبيا لكن من غير المؤكد ما اذا كان سيقرر تحركات الى الأمام بخصوص فرض "منطقة حظر الطيران" في ليبيا.

وقد اعربت روسيا بوصفها أحد أبرز اعضاء مجموعة الثماني والعضو الدائم في مجلس الأمن عن تحفظات على هذا المقترح.

ومن المحتمل أن تستخدم روسيا حق النقض في مجلس الأمن شأنها شأن الصين التي لا تنتمي الى مجموعة الثمانى .

وتعتبر فرنسا الدولة الوحيدة العضوة في المجموعة التي اعترفت رسميا بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا، بل ان الرئيس الفرنسي ذهب اكثر من ذلك حيث اقتراح توجيه ضربات جوية موجهة ودقيقة ضد القوات الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي.

ولكن اقتراح ساركوزي على زعماء الاتحاد الاوربي الاسبوع الماضي هذا قوبل بردود فعل متباينة، حيث عارضته بعض دول الاتحاد بشدة قائلة ان مثل هذا التدخل هو من مهام حلف شمال الاطلسي، مؤكدة ان أي تدخل عسكري لابد ان يمر من بوابة مجلس الأمن الدولي.

من جانبها جددت الحكومة الالمانية اليوم رفضها لاتخاذ قرار بفرض حظر جوي على الاراضي الليبية.

وقال وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيلله في برلين اليوم ان حظرا جويا على الاراضي الليبية "يعني تدخلا عسكريا الامر الذي يعني ايضا تمسك الحكومة الالمانية بشكوكها حول اقتراحات ترمي الى ذلك".

واكد فيسترفيلله ان المانيا ترفض المشاركة في حرب في شمال افريقيا قائلا ان بلاده ستفعل في هذا الاسبوع كل ما في وسعها من اجل تمرير مزيد من العقوبات الاممية ضد النظام الليبي.

واعرب الوزير الالماني عن عدم قدرته على فهم مقترحات جامعة الدول العربية الاخيرة قائلا ان "الجامعة تطلب من جهة فرض حظر جوي على الاراضي الليبية ولكنها ترفض من جهة اخرى تدخلا خارجيا هناك".

وطالب فيسترفيلله بعقد اجتماع يشارك فيه وزراء خارجية دول الاتحاد الاوربي ووزراء خارجية الدول العربية من اجل اجراء مباحثات حول سبل الخروج من الازمة.

وقال "ليس من المعقول تحميل وزراء خارجية دول الاتحاد الاوربي مسؤولية اخذ القرارات بخصوص التعامل مع الازمة الليبية.. يجب على وزراء خارجية الدول الشريكة ايضا اتخاذ قرارات ملموسة ضد النظام الليبى".

وفي سياق متصل بحث الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى اليوم فى القاهره مع الممثلة لشؤون السياسة الخارجية والأمن فى الاتحاد الأوربى - التي تزور مصر حاليا- تطورات الأوضاع في المنطقة والتطورات على الساحة الليبية .

وأكدت كاترين أشتون في مؤتمر صحفي مشترك عقدته مع الامين العام للجامعة العربية أنه يجب بحث كل الخيارات فيما يتعلق بالتعامل مع الوضع في ليبيا بما فيها فرض الحظر الجوي .

وشددت اشتون على ضرورة التعامل مع الأزمة الإنسانية ومساعدة الشعب الليبي والنازحين من ليبيا .

من جانبه أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عن رفض بلاده لأى عمل عسكري يقوم به حلف شمال الأطلسطى /الناتو/ فى ليبيا.

وقال أردوغان فى مؤتمر صحفى اليوم إن قيام حلف شمال الأطلنطى بأي عملية عسكرية في ليبيا " لن يكون مفيدا وسيكون محاقا بالمخاطر " .

وأضاف " شهدنا من نماذج أخرى أن التدخلات الأجنبية خاصة التدخلات العسكرية تعمق فقط المشكلة ، لذلك نرى أن التدخل العسكري للحلف في دولة أخرى غير مفيد بالمرة ، ونحن قلقون من أنه قد يؤدى إلى نتائج خطيرة " .

ويأتى تصريح رئيس الوزراء التركى هذا بينما تحاول فرنسا إقناع القوى الغربية بفرض حظر جوي على ليبيا.

وعلى الصعيد الميداني في ليبيا قصفت طائرات حربية تابعة للقوات الموالية للزعيم الليبي العقيد معمر القذافي اليوم مدينة أجدابيا الواقعة شمال شرق ليبيا .

وذكر موقع صحيفة "ليبيا اليوم" المعارض أن القصف تركز بالقرب من الأحياء السكنية دون معرفة تفاصيل عن حجم خسائر القصف .

واضاف الموقع إن معارك ضارية دارت فجر اليوم داخل مدينة الزاوية بين كتائب القذافي والثوار الليبيين الذين أجبروا كتائب القذافي على الانسحاب إلى خارج المدينة .

بينما تحدثت الانباء عن تقدم القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي باتجاه مدينة بنغازى.


المصدر : سبأ
طباعة          إرسال لصديق
الأرشيف
 

تقارير و اخبار ثقافية

...المزيد
تصميم وبرمجة : عربي بزنس
عدد الزوار 13352210
Too many connections